Qousqoza7 قوس قزح

Wissa Wassef Art Center…مركز ويصا واصف للحرف

قرية الحرانية بالجيزة كانت و لا زالت مسرحا لإحدي أهم التجارب في مجال إحياء و تطوير الحرف اليدوية، أشير هنا إلي مركزويصا واصف للحرف اليدوية. لو  كنت من الجيل الجديد، فغالبا لم تسمع عن التجربة دي و ده تقصير مننا كمحبي للحرف في التعريف و التوثيق للتجارب الرائدة زي دي. الحقيقة إن سبق و إتكتب كتير عن تجربة الراحل رمسيس ويصا واصف لكن الزمن يحتم علينا إننا نعيد الكلام و التعريف بطريقة تناسب العصر

Haraneya village in Giza was and continues to be a stage for one of the most successful initiatives in the field of reviving and developing handcrafts. I refer here to Wissa Wassef Art Center. If you are from the younger generation, you have probably not heard of this initiative. This is our shortcoming as craft lovers in promoting and documenting such pioneer initiatives. To be honest, a lot has been written about the work of Ramses Wisssa Wassef, but time begs us to revisit and re-tell the story in a way suitable for the current times.

رمسيس ويصا واصف كان معماري و فنان وُلد عام 1911 و توفي عام 1974. قام بتصميم مبان يمكن بتشوفها كل يوم مثل كنيسة المرعشلي (العذراء) بالزمالك وكنيسة مار جرجس بميدان هليوبليس و متحف محمود مختار و مدرسة الليسيه بباب للوق و منازل مثل بيت الفنان آدم حنين   بالحرانية و طبعا مركز الحرف اليدوية بالحرانية اللي بنتكلم عنه و اللي بدأ نشاطه في النصف الأخيرمن أربعينيات القرن الماضي بالطريقة التقليدية للبناء بالطوب اللبن (الطين) و دي طريقة البناء اللي كان بيشجعها هو و زميله الراحل المعماري حسن فتحي

Ramses Wissa Wassef was and architect and artist born in 1911 and died in 1974. He designed buildings, several of which you probably pass by everyday, such as El Mara’shly (Virgin Mary) Church in Zamalek, St. George Church in Heliopolis, Mahmoud Mokhtar Museum and the Lycee School in Bab el-Louq. He also designed private houses such as that of artist Adam Haneen in Haraneya and of course the Art Center we are talking about where Wassef’s project started in the late 40’s of the last century. The center was built using traditional building methods with mud, which he strongly supported along with his colleague the late architect, Hasan Fathy.

الراحل رمسيس ويصا واصف كان مهتم بتنمية الملكة الإبداعية الفطرية اللي بيتولد بيها كل إنسان و من هنا بدأ في تعليم أطفال الحرانية من سن صغير الإبداع بإستخدام النول اليدوي و الخيوط الملونة

The late Wassef believed in developing the creative intuition that each of us is born with and hence he started to teach the children of Haraneya how to be creative using small hand looms and coloured yarn.

الأطفال دول بيكبروا و يطوروا ميولهم الفنية و المركز كان بياخدهم في رحلات لتوسيع أفقهم. يعني زيارات لحديقة الحيوانات و رحلات نيلية و بحرية و يطلق لهم حرية التعبير. يعني ممكن يخترعوا كائنات بحرية من وحي الخيال و ده شىْ عادي

Those children grew up and developed their skills further. The center used to take them on field trip to widen their horizons so they made trips to the zoo, a Nile cruise, a trip to the sea, etc. They were then left to express themselves freely so it was acceptable to invent imaginary sea creatures for example.

الخيوط المستخدمة في السجاد إما من القطن أو الصوف و أجمل حاجة إن الأصباغ كلها طبيعية و نباتات الصباغة بتتزرع في حديقة المركز كمان تاريخ السجاد اللي أنتجه فناني المركز محفوظ في متحف في نفس المكان. النهاردة حناخد جولة في المركز أما المتحف فله قصة تانية

The yarns used in weaving the carpets are either cotton or wool and the best thing is that these yarns are naturally dyed using plant dyes from the center’s garden. The history of the carpets created by the center’s craftsmen and craftswomen is preserved in a museum on the center’s grounds. Today, we take a tour of the center, but the museum tour will be another story to share.

السجاد اللي أنتجه المركز معروض في دول كتير في كل أنحاء العالم و المركز ده إلي جانب إنه أحيا حرفة السجاد اليدوي في الحرانية (و حرف تانية حنتكلم عنها بعدين) غير إنه كمان غيّر حياة ناس كتير و فتح بيوت و نما إحساس عالي بالجمال و حب الطبيعة. رحم الله رمسيس ويصا واصف و بارك في عائلته اللي إلي اليوم مستمرة في العمل و العطاء

The carpets produced by the center are displayed in many countries around the world. This center has not only revived hand-woven carpets in Haraneya (and other crafts I will tell you about later), but has also changed the lives of many people and provided a source of income to many households as well as an elevated sense of beauty and love for nature. May Ramses Wissa Wassef’s soul rest in peace and may his family continue to carry on his legacy for a long time to come.

Advertisements

The 3000 Years Journey …رحلة ال3000 عام

كتبت في المرة السابقة عن فن تشبيك رقع القماش و المعروف بإسم الباتشورك و إكتشافي أولا أنه حرفة تلقائية في مكان ما من محافظة مطروح و  ثانيا – و علي عكس الأعتقاد السائد – أن الباتشورك أصله فرعوني و ذلك إستنادا علي ما ذُكر في الموسوعة البريطانية عن إكتشاف أقدم قطعة باتشورك في مصر و أنها من مقتنيات المتحف المصري بالقاهرة.

I wrote in my previous post on the art of joining fabric patches known as patchwork and how I made 2 discoveries: first that it is a craft practised somewhere in the governorate of Matrouh and second that the patchwork originated in ancient Egypt based on what was mentioned in the Encyclopedia Britannica that the oldest piece of patchwork was discovered in Egypt and that it is among the exhibits at the Egyptian Museum in Cairo.

أتوقف هنا لحظة خجلا لأنني و برغم وصولي لهذه المعلومة الثمينة  فأنني لم آخذ خطوة جادة للتأكد من صحتها علي الرغم من أن الموضوع لا يتعدى زيارة للمتحف المصري في التحرير. ربما عدم وجود أي مصادر أخري تعزز هذه المعلومة و عدم وجود أي صورة علي مواقع الإنترنت لهذه القطعة المزعومة هو ما جعلني أؤخر الرحلة يوما بعد يوم. علي أي حال ليس هذا بعذر

I pause here in a moment of shame because – and though I have stumbled upon this valuable piece of information – I did not take a serious step to confirm its authenticity even though all it would need is a quick visit to the museum in Tahrir Square. Perhaps not finding any other sources that confirm this information nor any photographs on the internet of this piece made me delay my visit. No excuse anyway.

إلا أن جاء اليوم و إتفقت مع الصديقة العزيزة فنانة الباتيك سمر حسنين (و للباتيك قصة أخري إن شاء الله) و تقابلنا في صباح الأمس في المتحف المصري. ما إن دلفنا من باب المتحف حتي إتجهنا يمينا لإرتقاء السلم إلي الدور الثاني. لماذا إتجهنا يمينا؟ لا لشيء سوى أننا يجب أن نبدا من مكان ما. و ما أن إرتقينا السلم و وصلنا إلي الطابق الثاني حتي وقفنا في صمت…أمامنا في فترينة زجاجية تتوسط المسافة بين جناحي السلم الأيسر و الأيمن كانت هي…تلك اللي كنت أبحث عنها…أقدم قطعة باتشورك مكتشفة في العالم…تلك التي تؤكد أن الباتشورك وُلِد في مصر.

Until finally the day cam and I agreed with my dear friend, the Batik artist, Samar Hassanein (there will be another talk about Batik, God willing) to meet her yesterday morning in the Egyptian Museum. As soon as we walked through the door, we turned right to take the stairs to the second floor. Why did we take the stairs to the right? No specific reason except that you have to start somewhere.

As soon as we reached the second flooring, we stood there in silence…there it was…in a glass vitrine midway between the left and right flanks of the stairway…she that I was looking for: the world’s oldest piece of patchwork…the one that confirms that patchwork was born in Egypt.

كانت تتطابق الوصف الموجود في الموسوعة البريطانية فيما عدا خلوها من اللون الأزرق (الموسوعة ذكرت أنها من قطع الجلد المصبوغ بالألوان الأخضر و الوردي و الأصفر و الأزرق). للأسف جمال اللحظة أنساني أن ألتقط صورة للعمل بالكامل. هي عبارة عن أربع جوانب من الباتشورك أي علي هيئة خيمة مكعبة، كل جانب حوالي 2*2 متر. لم تذكر الموسوعة الكنار العلوي المزخرف برسومات من الجلد المفرّغ و لم تذكر مدي جمال هذه القطعة الفنية. عليك أن تراها لتعي ما أقول. لقد أنساني جمالها أن ألتقط صورة كاملة لها، تخيلوا؟

It matched the description in the Encyclopedia Britannica except for not having any patches in blue (the article mentioned that the piece was from green, pink, yellow and blue leather patches). Unfortunately, the beauty of the moment overwhelmed me that I forgot to take a picture of the complete piece. It is a four-sided cubic – tent like – patchwork. Each side is approximately 2×2 m. The Encyclopedia did not mention the top edge decorated with leather-fillet motifs and did not mention the beauty of this artistic piece. You’ve go to see it to know what I mean. It’s beauty made me forget to take a full picture for God’s sake, imagine?

يرجع تاريخها إلي عصر الأسرة 21 (1085 -332 ق.م.) و هي من العصر المتأخرو بحسب ما ذكر في الموسوعة ترجع إلي حوالي عام 980 ق.م. و كانت تستخدم كظلة لمومياء الملكة إيست-إم-حب

The piece dates back to the 21st Dynasty (1085 – 332 B.C.), which is on of the Late Dynasties and according to what was mentioned in the Encyclopedia, it dates to approx 980 B.C. and was used as a canopy to cover the mummy of Queen Ist-M-Khob.

و هكذا صرت أعرف أول الخيط في تاريخ حرفة الباتشورك في المتحف المصري و أخر الخيط في مكان ما في مطروح. أتمني أن أصل للحلقات المفقودة التي تشرح لنا كيف جئنا من هناك إلي هنا في رحلة 3000 عام.

And so I have come to know where patchwork chain started – in the Egyptian Museum – and where it has reached – on an island in the Siwan Oasis – I wish I can find out the missing rings that link together the trip from there to here over 3000 years.

معا للحفاظ علي حرفنا المصرية

معا لتوثيق حرفنا المصرية

معا للتعريف بحرفنا المصرية

Patchworking Life رُقع الحياة

علي ضفاف بحيرة ساكنة في وسط الصحراء جلسنا لشرب الشاي – شاي بعشب الليمون المعروف هنا. للحظات سرحت مع جمال الطبيعة …مياه ساكنة، نخيل محمل بالتمر في أوج موسمه، قارب مهجور علي ضفاف البحيرة، كراسي من جريد النخيل و إذا ما تركت ضفة البحيرة لتتجول علي هذه الجزيرة الصغيرة، تصل إلي عين ماء ساخن تتفجر من الأرض

On the shores of a peacful lake in the middle of the desert, we sat down for a cup of tea with lemon grass, popular around here. For a few moments, I drifted away with the beauty of nature…silent waters, palms heavy with dates at the peak of season, a deserted fishing boat, chairs from palm leaves…and if you would stroll away from the shore to explore this small island, you would come upon a hot water spring..

dscn0416

جزيرة فطناس – سيوة – مصر

كنا في جزيرة فطناس بواحة سيوة في صحراء مصر الغربية و كل هذا يبدو كلاما قد كُتِب من قبل، فمن لم يُسحر بجمال الطبيعة في سيوة؟

We were at Fetnas Island in Siwa Oasis in Egypt’s Western Desert. All what I have described above has been stated before. After all, who was not smitten by Siwa’s charm?

dscn0420

 و لكن في لحظة شىْ ما لفت إنتباهي. إنها تلك المساحة المفروشة بالقماش علي ضفاف البحيرة لجلسة إسترخاء أو حتي تعسيلة…ألوان باهتة و قد تقطع القماش في أكثر من مكان و إقتربت قليلا قليلا…لم تكن هذه مجرد عدة أمتار من القماش فُرشت علي الأرض الترابية بل كانت عملا فنيا مبهرا يذبل في صمت

But at one point, something drew my attention. It is that spread on the shore of the lake where you can lay down and relax, possibly snooze for a while. The colours were faded, the fabric was torn in a numer of places…I got closer and closer..these were not just a few meters of fabric spread on the earthy ground, but rather an impressive piece of art wilting in silence…

المساحة كلها كانت عبارة عن عشرات المثلثات من الأقمشة القنية تم خياطتها باليد لتشكّل منظومة هندسية و العمل كله مبطّن بنسيج من ألياف – غالبا من جذوع النخيل حين تقليمها – و إسم هذا العمل الفني “بيت الشعر” – بفتح الشين

بحسب قول أصحاب المكان، يتم صنع هذا الإبداع في مكان ما حول مدينة مطروح

The whole area was made up of tens of fabric triangles handsewn togther to form a geometrical design and lined on the underside with a weave from fibres – possibly from palm fibres – and is know as “beit el shaear”or “the hair house” if literally translated to English. This creative work is being done – according to the locals – around the city of Matrouh.

عملية إستخدام بواقي الأقمشة في صنع أغطية للفراش أو لوجه اللحاف في تركيبات هندسية هي عملية معروفة و في الغرب  – الولايات المتحدة   بالأخص – هناك إهتمام كبيربها و لها جمعيات لمحبي ممارستها و لها مجلات و دوريات و مسابقات و تُسمي ب”الباتشورك” أو شغل الرُقع

 و يعتبر فن الخيامية فرع من فروع الباتشورك و هو الأبليك

The process of sewing rags of fabrics in geometric designs to make covers or quilts is well known. In the West – particularly in the USA – there is a huge interest in this craft..there are societies, magazines, periodicals and competitions for patchwork lovers. The Egyptian craft of “khayamia” is considered a form of applique patchwork.

ما ام أعرفه أنه في مكان ما في مطروح، تعتبر الباتشورك أو شغل الرُقع حرفة. كيف ظهرت هناك؟ هل هي موجودة بنفس الطريقة في أماكن أخري في مصر؟ هل هي حرفة نسائية أم يحترفها الرجال؟

What I did not know is that somewhere in Matrouh, patchwork is a traditional craft. How did it start there? Is it practised in the same way in other parts of Egypt? Is it a women’s craft or is it practised by men?

 ما لم أعرفه أن أقدم قطعة من شغل الرُقع وُجِدت في مصر و يرجع تاريخها إلي عام 980 قبل الميلاد!(1) ا لقطعة محفوظة بالمتحف المصري و هي ظلة (أي ما يُعلق للإستظلال به مثل التندة أو الشمسية) من قصاقيص الجلد المصبوغة أو المدهونة بالألوان الوردي و الأصفر و الأخضر و الأزرق و يُرجّح أنها كانت لإحدي الأسر الغنية في ذلك العصر

What I did not know is that the oldest known piece of patchwork was found in Egypt 980 BC (1). The piece is preserved in the Egyptian Museum in Cairo and is a canopy made of pieces of dyed or painted leather in pink, yellow, green and blue. It is thought to have belonged to one of the rich families of that time.

 ما الذي نعرفه عن تاريخ فن الرُقع أو الترقيع في مصر؟ هل هناك ما يؤرخ له؟ ناهيك عن فكرة أن هذا مثال رائع لإعادة التدوير و صفرية المخلفات قبل أن يتم إستخدام هذه التعريفات و المسميات بألاف السنين

What do we know about the history of patchwork in Egypt? Is it documented? Apart from the fact that this is a superb example of of recycling and zero waste that was applied thousands of years prior to using these terms.

إن الأبهار في “بيت الشعر” المطروحي ليس فقط في تركيبته الهندسية التقليدية بل في القدرة علي الإلتزام بالتركيبة الفنية في مساحات كبيرة جدا – ليست مجرد غطاء للفراش أو وجه لحاف بل أن تلك المشغولة الذابلة علي ضفاف بحيرة فطناس أبعادها تقريبا 9 أمتار طولا و متران عرضا

و علي بعد عدة أمتار في قلب الجزيرة، وجدتها: الظلة من شغل الرُقع كتلك المذكورة في مقتنيات المتحف المصري

The amazing thing about “beit el shaear” lies not only in its traditional geoometrical composition, but in the skill to maintain the artistic composition over a very large area – not just a bed spread or a quilt – but that patchwork spread on the shore of Fetnas Island measures approximately 9m long by 2m wide.

And a few meters away, in the heart of the island, I found it: the canopy of patchwork similar to that mentioed to be housed in the Egyptian Museum.

هل يدل هذا علي أن حرفة الترقيع ممتدة في تاريخنا منذ ما يقارب ألف عام قبل الميلاد؟ إي أن عمرها 3000 عام؟

Does this support a theory that patchwork is a traditional Egyptian craft that dates to alomost 1000 BC? That is 3000 years old?

dscn0438

dscn0441

لا أدري و لا أعرف أين أجد الإجابة و لكن ما أعرفه هو حاجتنا للبحث و التوثيق و التعريف بحرفنا المصرية حتي لا تضيع و تضيع معها جزء هام من هويتنا

معا للحفاظ علي حرفنا المصرية

معا لتوثيق حرفنا المصرية

معا للتعريف بحرفنا المصرية

I do not know and have no idea where to find the answer. What I know is our need to search, document and familiarize ourselves with our Egyptian crafts so that they are not lost and with their loss we would lose an important part of our identity.

(1) Source: The Quilt

By Elise Schebler Roberts, Helen Kelley, Sandra Dallas, Jennifer Chiaverini, Jean Ray Laury

Sentimentally Egyptian…مصري الهوي

أنا عارفة إني ساعات بأختفي بالشهور بس ده بيكون لأني مش لاقية حاجة كده تستهويني للكتابة. أنا فعلا بأحترم جدا المدونيين و المدونات اللي دايما علي تواصل…بصراحة بأحسدهم

عامة، أنا هنا و المرة دي عجبني عدد شهر يوليو لمجلة البيت. العدد كان إحتفالا بعيد ميلاد المجلة ال15 و في رأيي هو أفضل عدد وقع في إيدي للمجلة. العددد إستعرض بيوت مصرية بإختلاف طرزها و فنانيين مصريين و طاف في قصر عائشة فهمي اللي كان مغلق 5 سنوات لأعمال الترميم و بإختصار كان إحتفالية جميلة. ممكن تلحق نسخة من العدد في كشك الجرايد أو المكتبة لأن للأسف حتي الأعداد السابقة لا يمكن إستعراضها علي الموقع (برومو للموضوعات فقط) و الموقع في رأيي محتاج تحديث خاصة عملية البحث بصراحة بتحبطني. لكن ده مش حيقلل من المجهود المبذول من العاملين بالمجلة

I know that sometimes I disappear for months, which is usually because I do not find what inspires me. I do have a great deal of respect to those bloggers who can always be in touch…I actually envy them.

Anyway, here I am and this time I am inspired by pics from the July issue of Elbeit magazine, which celebrates the magazine’s 15th birthday. Perhaps you can still catch a copy at your newspaper stall or a nearby bookshop. Sadly, you cannot check the old issues of the magazine electronically (except for a few promo pages) and searching the magazine’s site is quite frustrating – in my opinion. I wish they would develop the site to facilitate the search options. This does not however dimish the efforts of the staff behind this beautiful publication.

1514354_1027164237317399_757012661716914836_n

أجمل ما في الصورة دي التنجيد البلدي بالقطن و المشايات القطن اللي من قصاقيص القماش و طبعا الصواني النحاس اللي هي حرفة مصرية أصيلة

I love the cotton mattress, the cotton rugs woven from fabric scraps and of course the copper trays, which are an authentic Egyptian craft.

11699010_1022018284498661_5474362864048822726_o

I love the stone interiors, the arabesque pieces of furniture – another authentic Egyptian craft and copper accessories.

يعجبني المباني الحجرية و قطع الأثاث الأرابيسك – حرفة مصرية أصيلة و الإكسسوارات النحاس

11696477_1022018764498613_2880996583311502646_o

هنا أجمل ما في الموضوع البلاط الأسمنتي القديم و المصطبة و عقد النور الملوّن اللي بيفكرنا بالأفراح و الليالي الملاح

Here I love the cement tiles and the built-in bench (mastaba) and the colourful light chain that reminds us of weddings and happy times.

11012645_1023466361020520_5575540113333658999_n

 الكليم البدوي الصوف ممكن يحسسنا بالحر اليومين دول لكن تخيّلوا الغرفة دي في ليلة شتاء؟ و الكرسي؟ الأثاث الأرابيسك ممكن شكله يكون عصري و شاب لو مدهون بأي لون غير البني التقليدي

The woolen bedouin kileem may make us feel extra hot these days, but imagine this room in winter? And how about that chair? Arabesque furnitures can look contemporary and young when painted in other-than-brown colours.

10408601_1015376831829473_529736299963891529_n

و أخيرا قعدة بسيطة بكام كليم عصري – حرفة مصرية بؤضة – و بوفات و شوية طرابيش

And finally, a simple setting with contemporary kileem – another Egyptian craft, some puffs and fez.

Well, finding an Egyptian style at home is not that difficult nor that expensive. Implementing local crafts is fundamental and of course implementing a different mindset because our home reflects our identity. What do you think?

بيوتنا ممكن يكون لها طابع و هوية مصرية مميّزة و ده مش صعب و لا حيكلف كتير. تطويع إستخدام قطع الحرف الأصيلة شيء أساسي و أساسي برضة إن إحنا نغيّر من أسلوب تفكيرنا لأن بيتنا بيعكس هويّتنا. إيه رأيكم؟

Let’s Plant a Forest…ياللا نزرع غابة

Afforestt

الياباني أكيرا مياواكي توّصل لمنظومة لإستصلاح مناطق الغابات اللي بدأت تندثر نتيجة للزحف العمراني أو التغيّر المناخي. المنظومة تعتمد علي القيام بدراسة – جزء منها تاريخي – للوقوف علي أنواع الأشجار و الشجيرات و النباتات الأصيلة للمنطقة المراد إستصلاحها ثم إختبار التربة ثم البدء في تجهيز شتلات لللأشجار و النباتات الأصيلة ثم زرعها بكثافة وبطريقة مختلطة في محاكاة لنظام التكاثر النباتي الطبيعي. النتيجة هي نمو الأشجار و النباتات بعشرة أضعاف سرعة النمو بطرق الزراعة التقليدية و بثلاثين ضعف الكثافة النباتية و مائة ضعف التنوّع البيولوجي و بطريقة 100% طبيعية دون مواد كيماوية أو محفزات نمو إصطناعية

يعني ببساطة ممكن إعادة إحياء مناطق من الغابات في ثلاث سنوات بدلا من ثلاثون و عكس الآثار السلبية للزحف العمراني و التلوث الصناعي

11083904_903327979718879_53689770992618138_n

The Japanese Akira Miyawaki came up with a methodology to reclaim forests that are about to be extinct due to sprawling urbanization or climatic change. The process depends on a study – part of which is historical – of the native trees, shrubs and plants of the region to be revived. The earth would be tested and then seedlings of these native plants are prepared and once old enough, are planted in the earth in a dense, mixed fashion in an immitation of nature’s own botanical growth system. The result is that the planted area grows 10x faster, 30x denser, 100x more biodiverse than conventionally planted areas and 100% organic without any chemicals or artificial growth enhancers.

This simply means that areas of forests can be reclaimed in 3 years rather than 30 and the negative impact of urbanization and industrial pollution can be reversed.

11179952_922839227767754_8521182113733625274_n

منظومة مياواكي نجحت في إستصلاح حوالي 30 غابة حتي الآن. و من حوالي 5 سنوات، طلبت شركة تويوتا للسيارات من مياواكي أن يزرع لها غابة في مصنعها بالهند لمعادلة البصمة الكربونية للمصنع و دي كانت أول مرة يتعرف فيها شوبهيندو شارما – مهندس هندي – علي منظومة مياواكي و إنبهر بيها و طلب من مياواكي إنه يتدرب معاه و بعدين  جرّب يزرع غابة في حديقة منزله و نجح و بعدين بدأ يطبق علي منظومة مياواكي أسلوب شركة تويوتا في الإنتاج لزيادة كفاءة المنظومة و خفض التكلفة و أخيرا أسس شركته الخاصة اللي بدأت تزرع غابات في أراضي مهجورة و مدارس و حدائق خاصة

11156249_922321471152863_6327090077857801135_n

The Miyawaki methodology has so far reclaimed 30 forests. About 5 years ago, Toyota car company asked Miyawaki to create a forest in its factory in India to meutralize the factory’s carbon print. It was there that Shubhendu Sharma – an Indian engineer – got to know the Miyawaki methodology for the first time. He was inspirede and asked Miyawaki if he could join him as a trainee. He then tried to create a forest in his own garden and succeeded. Next, he improved on the Miyawaki methodology by applying Toyota’s production systems to its hence increasing its efficiency and lowering its cost. Finally, he decided to start his own company and is now planting forests in abandoned land, schools and private gardens.

التجربة دي أثّرت في جدا و كمان قصة رجل الغابات الهندي اللي نجح وحده في زراعة غابة علي مدار 30 سنة. كل اللي كان بيعمله هو أنه يزرع كل يوم و يترك الباقي علي الله و الطبيعة. الغابة دي تحولت لمحمية يعيش فيها النمر البنغالي و مسار هجرة موسمية للأفيال. هو من رأيه إن نظام التعليم لازم يتغيّر: لازم كل طالب يزرع شجرتين و لو فشل، يرسب في الإمتحان. من ساعتها و أنا بأحاول أزرع غابة في بلكونة الشقة و أصبح أي نوع خضار أو فاكهة يدخل البيت مصدر مجاني للبذور و بقت عادة إني أدفن البذور في قصاري الزرع و عندي أمل إني في يوم أنجح إني أزرع غابة أو علي الأقل أعادل بصمتي الكربونية

This story together with the story of India’s Forest Man – who planted a forest all by himself over the span of 30 years – has really had an impact on me. India’s Forest Man simply got up every morning and planted anything and left the rest to God and nature. His forest is now a sanctuary and home to the Bengali tiger and a migration route for elephants. He thinks that the education system should be changed so that every student plants two trees and if he fails, then he would not pass the exams. Since then, I have been trying to grow a forest on my balcony. Every fruit or vegtable that comes into the house is now regarded as a free source of seeds. I have habituated myself to burying the seeds in the pots on the balcony and I have hope that one day I may succeed, if not in growing a forest then at least in neutralizing my carbon print.

10462935_922321257819551_4299491019422022234_n

If you want to learn more about the Miyawaki methodology and Shubhendu Sharma’s story, watch this video:

لو تحب تعرف أكتر عن منظومة مياواكي و قصة شوبهندو شارما، شاهد الفيديو

و لو عايز تتعرف علي رجل الغابة الهندي، شاهد الفيديو

And if you want to get to know India’s forest man, watch this video:

ِكل الصور من صفحة أفروست علي الفيسبوك

All photos are from Affroestt facebook page.

Please Take Off Your Shoes! من فضلك إخلع الحذاء

IG_ClassicsBlue

هذا كل ما يطلبه منك بليك مايكوسكي: إخلع حذاءك و إلتقط صورة لقدميك الحافيتين و إدعو أصحابك و أقرباؤك و زملاؤك في العمل ليحذوا حذوك (أي يفعلوا مثلك) ثم قم بنشر الصورة علي الإنستجرام و بليك يتعهد لك في مقابل كل صورة أن يعطي حذاءا لطفل يحتاجه في بلد بعيد أو قريب حتي يستطيع هذا الطفل أن يذهب إلي المدرسة و أن يقيه عدد من الأمراض التي تصيبه نتيجة المشي حافيا

ربما علينا أن نحكي القصة من البداية – و عذرا إن كنت تعرف هذه القصة مقدما، فالحقيقة أن قصة بليك مايكوسكي ملهمة لي و لهذا فأنا سأحكيها لأني أستمتع بحكيّها و لعلها تصل إلي أشخاص لا يعرفونها فتلهمهم هم أيضا

That’s all that Blake Mycoskie is asking you to to: to take off your shoes ad click a photo of your bare feet and share it on Instagram and you shall invite your friends, relatives and co-workers to do the same. Blake promises that in return for every photo, he will deliver a shoe to a child in need in a far or near country so that this child can attend to school and be safeguarded against diseases that could be contracted due to walking barefoot.

Perhaps we should tell the story from the beginning – and my apologies if you already know the story, because truth be told, the Blake Mycoskie story is an inspiration and so I will tell it because I enjoy telling it and perhaps it will reach people who have not heard it before and they would be inspired as well.

TOMS insta_giving

منذ 9 سنوات كان بليك في رحلة إلي الأرجنتين حيث تعرف علي الصعوبات التي تواجه الأطفال الذين لا تسمح ظروف عائلاتهم المادية بشراء الأحذية لهم. عدم وجود حذاء يعني عدم ذهاب الطفل إلي المدرسة لأن الحذاء أساسي في الزي المدرسي. يعني الحذاء يساوي فرصة التعليم. و من هنا فكر بليك في مشروع يكفل الأحذية لهولاء الأطفال و لم يفكر في الطريقة التقليدية  بأن يجمع التبرعات و يشتري بها أحذية لأنها طريقة لا تضمن الإستمرارية بل قرر أن يصنع أحذية و يبيعها و يتعهد أنه مع كل حذاء تشتريه ستقوم شركته “تومز” بإعطاء حذاء لطفل محتاج و من هنا جاء شعار الشركة الشهير “واحد مقابل واحد”. و يمكنك أيضا أن تقوم برحلة مع فريق شركة “تومز” إلي جواتيمالا أو الإرجنتين أو غيرها لتضع بنفسك الحذاء علي قدم الطفل

Nine years ago, Blake was on a trip in Argentina where he got to know the hardships faced by children whose families cannot afford to buy them shoes. Having no shoes equates to not going to school since a shoe is a mandate of the school uniform. This means that a shoe equals education opportunity. So Blake started to think of a way to provide shoes for these children. He did not think of the traditional way of collecting donations to buy shoes because it was unsustainable. He decided to make shoes, sell them and pledge that, with every pair you purchase, his company “TOMS” would give a shoe to a child in need and hence the company’s slogan “one-for-one”: was born. You can also join the “TOMS” team on a trip to Guatemala or Argentina or elsewhere to put the shoe on the child’s feet yourself.

GB_FB_IG_DreamJob

الفكرة لاقت نجاحا كبيرا و صار كل شخص يشتري حذاء “تومز” يفتخر بأنه تبرع بحذاء لطفل محتاج كي ينال حقه في التعليم. و بعد سنتان إتسعت الفكرة لتشمل النظارات  بنفس مبدأ “واحد مقابل واحد” حيث تتعهد “تومز” بتوفير نظارات طبية أو عمليات إزالة المياه البيضاء (الكتاركت) لمن يحتاجها ثم إتسعت الفكرة بعد قليل لتشمل مقاهي تبيع بن من بلاد  مثل رواندا و كولومبيا و تتعهد الشركة بتوفير مياه شرب نظيفة لمدة أسبوع مقابل شراؤك لكيلو من القهوة ثم إتسعت مرة أخري لتشمل شنط بأشكال متنوعة و شراؤك لشنطة يوّفر شنطة إمدادات طبية لأم في وسط أفريقيا لتضمن لها ولادة آمنة و أخيرا إتحدت شركة “تومز” مع علامات تجارية أخري تعمل بنفس مبدأ “واحد-مقابل-واحد” حيث يمكنك الآن شراء حلي و أغطية و أحذية و غيرها من سوق علي موقع “تومز” أي أنك تتسوّق – و تدفع أكثر قليلا – لأنك تعلم أنك تساهم في توفير التعليم و الولادة الآمنة و النظر الصحيح و حياة كريمة لأشخاص يحتاجون كل هذه الأشياء و أكثر

MondayEyeGive

The idea was a big success and everyone buying a TOMS shoes felt proud that he is donating a shoe to a child so that he get his right in a basic education. After a couple of years, the idea expanded to eye wear with the same principal of “one-to-one” where against every pair of glasses you purchase, TOMS will provide glasses or restore sight to those who need it. The idea expanded once more to opening coffee shops that sell coffee from countries such as Rowanda and Colombia. TOMS pledges to provide one week of clean drinking water against every purchase of a packet of coffee. Next was the introduction of a line of bags and your purchase of a bag would provide a safe birth kit to a mother somewhere in central Africa. Finally, TOMS joined forces with other brands that adopt the same “one-for-one” slogan and created a virtual market place where you can purchase jewelery, blankets, shoes, etc. That is, you would shop – pay a little more – because you know that you are contributing in giving an education, safe birth, sight and dignified life to people who need all this and more.

Mon_tw_UGC_Gplus_FB_IG-aly_cat

FB_GP_IG_Coffee

IG_G_FB-EMC-Bags-1800x1800

و أحيانا تقوم “تومز” بحملات لأهداف معيّنة مثل إطلاقها حذاءا صمم خصيصا ليخصص دخله لأجل حملة الحفاظ علي وحيد القرن

Sometimes, TOMS would launch a campaign for specific goals, such as designing a shoe which sales proceeds goes to preserving rhinos.

TAI

#withoutshoes و هذا العام تحتفل “تومز” بعيد ميلادها التاسع بإعطاء حذاء لطفل محتاج مقابل كل صورة تلتقطها لقدميك الحافيتين و تنشرها علي الإنستجرام مع الهاشتاج

   في الفترة من 5-21 مايو و هم مستعدون للتبرع بمليون حذاء إذا لزم الأمر و حتي كتابة هذه السطور فإن عدد الصور التي تم مشاركتها وصل إلي 125790 أي ما يعادل 125790 حذاءا

و الآن بعد أن عرفت الحكاية، هل ستخلع الحذاء؟

This year, TOMS is celebrating their 9th birthday by giving a shoe to child for every photo of your bare feet uploaded to Instagram with the hashtag #withoutshoes between May 5-21. As I type these lines, the number of uploaded photos has reached 125790. That equates to 125790 shoes. Now that you know the story, will you take off your shoes?

TOMS without shoes

و

Qousqoza7’s Designs: El Mo3ez…تصميمات قوس قزح: المُعِز

أنا بأحب الأقواس جدا لأنها تعطي شكل رومانسي للمكان و طابع عربي أو شرقي مميّز لكن لو الواحد عايش في شقة – يعني مش بيت صممه بنفيه أو صممه معماري علي طراز عربي – غالبا بيكون كل الفتحات و النوافذ بزوايا قائمة

 .و في يوم شفت الصوردي علي إحدي منتديات الفيسبوك لشقة رائعة في الجونة (قريبا من الغردقة) صممها مصمم إيطالي

I love arches very much because they give a romantic feel to a space as well as an authentic Arabian or Orietal style. However, if you are living in an apartment flat – i.e. not in a house that you or a architect designed in an Arabian style – most probably all the openings and windows will have right angles.

Then one day, I saw these photos on one of the facebook groups of a fabulous flat in El Gouna (close to Hurghada) designed by an Italian designer.

el gouna apartment3 el gouna apartment2 el gouna apartment1 el gouna apartment

المصمم إستخدم الخشب المحفور لخلق أقواس في الفتحات بين الغرف و حول النوافذ. و من هنا فكرت في إستخدام قماش الموريه (أو المواريه) لخلق أقواس ممكن تستخدم كإطار للنوافذ أو الفتحات بين الغرف أو كوحدات علي الحائط لإعطاء جو عربي شرقي. و إخترت ألوان مستوحاة من ألوان الخزف الإسلامي و أطلقت علي المجموعة إسم “المُعِز” من وحي شارع المُعِز

The designer used carved wood to create arches around the openings between two rooms and around the windows. So I thought of using moire fabric to create arches that can be used to frame windows or the openings between rooms or as uits on the wall to give the space that Arabian oriental feel. I chose colours inspired by Islamic ceramics. I have called this collection “El Mo3ez” after the historical street.

IMG_20150503_125213

IMG_20150503_130318

I do not have the best set up for photographing these pieces, but I think you get the idea. How do you like it?

أعتقد إن المكان غير مجهّز لتصوير القطع بشكل جيد لكن أعتقد إن الفكرة وضحت. ما رأيكم دام فضلكم؟

Archives

Follow Qousqoza7 قوس قزح on WordPress.com

Enter your email address to follow this blog and receive notifications of new posts by email.

Join 4,925 other followers