Qousqoza7 قوس قزح

Home » Interior Design » Decor » Egyptian Interiors, seriously? ديكورات مصريّة، بجد؟

Egyptian Interiors, seriously? ديكورات مصريّة، بجد؟

Categories

Blog Stats

  • 36,087 hits

Twitter Updates

  • صباحكم مبهج بألوان قوس قزح 😍 #صباح_الخير #المولد من تصميمات #قوس_قزح #ألوان #بهجة #شغل_يدوي #مصري #قطن_مصري... fb.me/7TBLKmNyM 1 week ago
  • @Sultan_ZM كل سنة و إنت طيب و في أحسن صحة و أفضل إحتمال 🎂 2 weeks ago
  • RT @GhoshAmitav: Hurricane Irma's impacts on the Caribbean (& Cuba's leadership on hurricane preparedness - a rarely mentioned fact) https:… 2 weeks ago
  • صباح الجمال 😍 صباح البهجة وسائد أرضية من تصميم "المولد" 🤗 #قوس_قزح #المولد #قماش_قلع_مركب #قماش_دك #قطن_مصري... fb.me/CGmXAnmV 2 weeks ago
  • مساء الجمال 😍 عودة للعمل. مين رجع الشغل؟🤗 عدد أغسطس من مجلة البيت بيتكلم كالعادة عن حاجات كتير جميلة و منها... fb.me/8mYzTsgbI 3 weeks ago

Top Rated

Enter your email address to follow this blog and receive notifications of new posts by email.

Join 4,925 other followers


$(KGrHqQOKigE12ZK,mdLBNf)m2kD)w~~_35

I have been asking myself and some people around me at what Egyptian style is. What exactly defines Egyptian style in interior design. I could not get a clear answer. I have been posting that same question on the internet and the results are quite disappointing. You either end up with photographs of Pharaonic pieces of furniture from museum collections (or replicas of them) or Egyptian replicas of 18 and 19 century French and Italian furniture.

منذ بعض الوقت و أنا أسأل نفسي و بعض الناس من حولي عن تعريف الطراز المصري. ما هو فعلا الطراز المصري في التصميم الداخلي أو الديكور؟ لم استطع الحصول علي إجابة واضحة. بطرح نفس السؤال علي الإنترنت، تأتي نتيجة البحث مخيّبة للآمال فقد إنتهى بي البحث إلي أحد أمرين: أما صور لأثاث فرعوني من المجموعات المتحفيّة أو تقليد حديث لنفس الطراز أو قطع أثاث يقليد للطراز الفرنسي أو الإيطالي فن القرنين الثامن و التاسع عشر

egypt-style

I may finally have to accept that 18th and 19th century European styles have dominated Egyptian interiors for an extended period of time – though I do not really like that, but I have never yet stepped into a home where I have found a replica of Tut Ankh Amun’s throne chair in a living room!

ربما يجب أخيرا أن أرضخ لفكرة سيطرة الطرز الأوروبيّة في القرنين الثامن و التاسع عشر علي البيوت المصرية لوقت طويل و لكنّي لم أخطو إلي أي منزل لأجد لكرسي عرش توت عنخ آمون في غرفة المعيشة

That is why I was really interested to find out what the famous Taschen Icons series would define as Egypt Style.

لهذا كنت فعلا متشوّقة لأعرف ما تعريف سلسلة تاشن الشهيرة كطراز مصري

page_po_egypt_style_04_0706041757_id_32020

الكتاب مزيّن بصور جميلة و لا شك في هويّتها المصرية و لكن بقليل من التدقيق نكتشف الآتي

الصوّر أغلبها مأخوذة من ثلاث أماكن: الأقصر و أسوان (النوبة تحديدا) و واحة سيوة و هي أماكن لها خصوصيّة ثقافيّة و معماريّة و لكنها لا تعبّر عن باقي القطر المصري من الدلتا و الصعيد و المدن الساحليّة و سيناء و طبعا القاهرة – التي هي أكبر مدن الشرق الأوسط و إفريقيا

الصوّر أغلبها مأخوذ من منشآت سياحيّة و بالتحديد فندق المديرة بالأقصر و المركب العائم قصر إبريم و دارالبقرات بالأقصر و أحد فنادق واحة سيوة و هناك القليل من الصوّر من منازل خاصة و لكنها لفنانين و معماريين أجانب و مصريين و بالتالي لا تعبر عن المنزل المصري التقليدي

The book is adorned with beautiful that have undoubtly an Egyptian identity, however, with a bit of scrutiny we discover that:

The photographs are mostly taken in three places: Luxor, Aswan (Nubia specifically) and Siwa Oasis. These places have a distinct cultural and architectural identity, but they do not represent the rest of the Egyptian land from the delta to Upper (Southern) Egypt to the coastal cities to Sinai and of course Cairo – the largest city in the Middle East and Africa.

The photographs are mostly taken from touristic establishments, specifically El Moudira hotel in Luxor, the cruise ship Kasr Ibrim, Dar El Baraat in Lukor and one of the hotels in Siwa Oasis. There are a few photos from private houses, but these belong to foreign and Egyptian artists and architects and hence they do not represent the typical Egyptian home.

page_po_egypt_style_06_0706041757_id_32040

I am not here criticizing the book or the publishers, on the contrary: I salute them. No one else seems to have tried to tackle this topic. We do have a serious gap. Some may think that talking or researching a topic like that is a luxury in a time like this, but…

أنا لست بصدد نقد الكتاب أو الناشر بل علي العكس أحييهم فلا يبدو أن هناك أي جهة أخري حاولت الإقتراب من هذا الموضوع. هناك فجوة حقيقية. و قد يبدو للبعض أن التحدّث أو البحث في هذا الموضوع هو ترف في وقت كهذا و لكن

في بلد تمتد تاريخه آلاف السنين و تعاقب عليه مختلف أنواع الثقافات و تعرض للإحتلال لعصور طويلة – و هو في تنوّع وإمتداد تاريخه قد لا يوازيه بلد آخر سوى – ربما الهند – نكاد لا نجد تعريفا أو تسجيلا لهذا التفرد – علي الأقل علي مستوي القطاع العريض من المجتمع مما يمكن مراجعته و التعلّم منه. إن حركة النشر التي نشطت نسبيا في الأعوام الأخيرة ركزّت علي كتب النقد و السخريّة السياسية والإجتماعيّة و لا نجد من يحاول أن يعرفنا أكثر علي من نحن: إختلاف عاداتنا شمالا و جنوبا و شرقا و غربا، كيف تختلف بيوتنا و أكلاتنا و ملابسنا و حرفنا  التقليدية و شكل شوارعنا و منازلنا. ما الذي تبقّي و يجب الحفاظ عليه بكل قوة و ما الدخيل الذي يجب لفظه بكل قوّة؟ أحلم بيوم أسافر فيه في ربوع مصر لإسجّل و أتعلم و أنقل ما أجده حتي نعرف أنفسنا و نعرّف العالم بنا فمصر ليست فقط بعض الآثار الفرعونية و الإسلامية أو صاحبة ثورتان في غضون ثلاثون شهرا. مصر أكبر من ذلك بكثير

In a country with a history of thousands of years, subjected  to wave after wave of cultural influences and decades of occupation – which in this length and variation of its history may not be paralleled by another nation – except perhaps India – we hardly find any documentation to this uniqueness; at least not for the vast public to see and learn from. The publishing activity that has picked up in recent years focused on political and social criticism and sarcasm. We cannot find anyone trying to teach us more about who we are: the variation of our customs north to south, east to west, how different are our homes, our cuisines, our streets, homes, handicrafts  and  national costumes. What is left that we need to fight to preserve and what has come upon us that we need to expel as forcefully as we can? I dream of a day when I can travel to every corner of Egypt to record, learn and bring back what I find so we can know ourselves and let the world know as well. Egypt is not just a few Pharaonic or Islamic monuments or a country that went through two revolutions in 30 months. Egypt is far larger than that.

Images from Taschen “Egypt Style”

Advertisements

Would love to hear what you think أحب أعرف رأيكم دام فضلكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: