Qousqoza7 قوس قزح

Home » أسلوب حياة Life style » Architecture » Durrell, Abdel Meguid and Ambron داريل، عبد المجيد و أمبرون

Durrell, Abdel Meguid and Ambron داريل، عبد المجيد و أمبرون

Categories

Blog Stats

  • 35,647 hits

Twitter Updates

  • RT @ErikSolheim: Plastic bags handed out by supermarkets in England down 83% after 5 pence levy imposed. Great news for #CleanSeas! https:… 10 hours ago
  • @chemsoso193 شاكرة لك و ممتنة لعطائك و روحك الجميلة. الله يبارك لك و يزيدك من نعيمه و فضله 😘💕 17 hours ago
  • RT @JamalhusA: اعتقدتها بداية، لوحة تجريدية لأقراص أو اسطوانات ولكن، ظهر أنها صور جوية لوكالة ( أ ف ب ) لحقول زراعية شمال السعودية مدهشة ح… 1 day ago
  • RT @ErikSolheim: Sometimes nature is absolutely perfect. It just takes 720,000 shots to catch! Thanks for the patience @AlanMcFadyen https… 4 days ago
  • صباح الخير و السعادة 😀 ألوان جديدة و تصميم جديد. يا تري حيكون إيه؟ 🤔 #أقمشة_نول_مصري #موريه #شاهي #ألاجه #نسيج... fb.me/7P5KHGu0q 6 days ago

Top Rated

Enter your email address to follow this blog and receive notifications of new posts by email.

Join 4,925 other followers


5942_580021618726819_1407880144_n

Just after stating in my previous post about there being more to Egypt that we need to preserve and defend, I came across a pot on Facebook about the imminent demolition of Villa Ambron in Maamoun St, Moharem Bek, Alexandria. The post mentioned that several celebrities occupied the villa among who was Lawrence Durrell, who later went on to write his most celebrated  work, Alexandria Quartet.

بمجرّد أن إنتهيت من كتابة التدوينة الفائتة  التي ذكرت فيها أهمية المحافظة عن ما تبقي من تاريخنا لأن مصر أكبر مما نعتقد بكثير حتي وقعت علي بوست علي فيسبوك عن الهدم الوشيك لفيلا أمبرون بشارع المأمون بمحرم بك في الأسكندريّة. ذكر البوست أن عدّة شخصيات بارزة سكنت الفيلا و منهم لورانس داريل و الذي ألّف بعد ذلك أشهر أعماله “رباعيّة الأسكندرية”.

The-Alexandria-Quartet-Justi

I had a couple of problems with that post. First, that another monumental architectural structure was being demolished despite various laws and regulations that prohibit that. Mind you, the villa is a 1920 building that documents an architectural style – and reflects a lifestyle – that existed  in Egypt in the early 20th century. Buildings like that are quickly disappearing taking with them a substantial part of our history that we cannot replace.

البوست أثار عندي أكثر من مشكلة،أولها أن هناك بناءا معماريا أثريا أخر علي وشك السقوط و ذلك علي الرغم من القوانين و الإجراءات التي تمنع ذلك. الفيلا تم بنائها عام 1920 و تسجل طرازا معماريا – و تعكس أسلوب حياة – كان موجودا في مصر في أوائل القرن العشرين. مباني كهذه تختفي بسرعة آخذه معها جزء لايستهان به من تاريخنا لا يمكن تعويضه.

Durrell's tower at the Ambron villa

The entrance to Ambron villa

My second problem  is that up till that moment, I had been completely ignorant of Lawrence Durrell and his celebrated work, considered to be one of the most important literary works of the 20th century. I am ashamed to confess that, but it is true. I remembered reading one part of the Alexandria Trilogy by Ibrahim Abdel Meguid – incidentally “Nobody Sleeps in Alexandria”, which is a work of fiction about the same period (WWII) written in 1996. I loved the book. (By the way, the most important and best of Ibrahim Abdel Meguid work in my opinion). My first impression when I read it years back was that of wonder: I had not thought that Egypt was that much a part of WWII. I now picked up “Nobody Sleeps in Alexandria” and to my surprise the quote on the back cover is by Lawrence Durrell. Little did I think at the time to ask who was he and why was he quoted.

مشكلتي الثانية مع البوست هو أنني حتي لحظة قرائته  كنت أجهل تماما إسم لورانس داريل و عمله الأدبي المشهور و الذي يعتبر أحد أهم المؤلفات الأدبيّة في القرن العشرين. أخجل من هذا الإعتراف و لكنها الحقيقة. أكر أنني قرأت منذ فترة جزء من ثلاثيّة الأسكندرية لإبراهيم عبد المجيد و هو “لا أحد ينام قي الأسكندريّة” و هو رواية تدور أحداثه في نفس الحقبة التاريخية (الحرب العالمية الثانية) كتبت عام 1996.(بالمناسبة أفضل و أهم أعمال إبراهيم عبد المجيد من وجهة نظري) كان إنطباعي الأول حينما قرأتها هو الأندهاش: لم أكن أدري إلي أي مدي كانت مصر جزءا من الحرب العالميّة الثانية. بحثت عن الكتاب و لدهشتي كانت هناك مقولة مقتبسه  للورانس داريل علي الغلاف الخلفي. لم أتوقف في ذلك الوقت لأسأل نفسي من هو لورانس داريل و لماذا الأقتباس منه.

Durrell and his daughter داريل و إبنته

Lawrence Durrell arrives in Alexandria

His second wife, Eve زوجته الثانية أيف

Durrell's second wife Eve Cohen

I have now ordered the Alexandria Quartet and hope to receive it later this month. It would be interesting to re-read “Nobody Sleeps in Alexandria” and compare the two perspectives. However, in the meantime, Villa Ambron is being taken down. I do not know what can be done about it – as it appears that back in 2010 there have been efforts to save the villa with no success. I can only blog about it here and hope for a miracle (the structure is so badly damaged as the picture indicates that the place might come down on its own anyway).

لقد طلبت نسخة من رباعية الأسكندريّة و أتمني أن تصلني نهاية الشهر. سيكون مثيرا أن أعيد قراءة “لا أحد ينام في الأسكندريّة” و مقارنة المنظورين. و لكن في الوقت الحالي يتم هدم فيلا أمبرون. لا أعلم ما الذي يمكن عمله حيث يبدو أن الخهود المبذولة من عام 2010 راحت سدى. يمكنني فقط أن أكتب هذه التدوينة و أتمني أن تحدث المعجزة (البناء كما يبدو من الصورة في حالة يرثي لها و قد ينهار من تلقاء نفسه).

I dream of a day when we would have the means to save places like that, restore them to their past grandeur and transform them to mini-museums or cultural salons or art galleries. I wish that day would come soon before all is completely lost forever.

أحلم بيوم يكونلديّنا الوسائل للحفاظ علي مثل هذه البنايات و إعادتها إلي سابق رونقها ثم تحويلها إلي متاحف مصغرّة أو صالونات أدبيّة أو معارض فنيّة. أتمني أن ياتي هذا اليوم سريعا قبل أن نخسر كل شيء للأبد.

Current photo of the villa by Ahmed Essam from his Facebook page. Other photos are by Michael Haag and shared by Sam Jordison  here. To learn more about Durrell and his quartet in this link and a report about a visit to the villa in 2010 in this link.

الصورة الحديثة للفيلا من صفحة أحمد عصام علي الفيسبوك. الصور الأخري لمايكل هيج مشاركة من سام جورديسون هنا. لمعرفة المزيد عن داريل و رباعيته في هذا الرابط و تقرير عن زيلرة للفيلا في عام 2010 في هذا الرابط.

Advertisements

2 Comments

  1. […] الوقت الذي نهدم فيه مبانينا التاريخبة و التي نهدم معها جزء من تاريخنا المعماري و الثقافي و […]

  2. […] received today my “Alexandria Quartet” by Durrell, which I had written about here. But before I start reading it, I will finish reading “A Year in Green Tea and […]

Would love to hear what you think أحب أعرف رأيكم دام فضلكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: