Qousqoza7 قوس قزح

Home » أسلوب حياة Life style

Category Archives: أسلوب حياة Life style

Wissa Wassef Art Center…مركز ويصا واصف للحرف

قرية الحرانية بالجيزة كانت و لا زالت مسرحا لإحدي أهم التجارب في مجال إحياء و تطوير الحرف اليدوية، أشير هنا إلي مركزويصا واصف للحرف اليدوية. لو  كنت من الجيل الجديد، فغالبا لم تسمع عن التجربة دي و ده تقصير مننا كمحبي للحرف في التعريف و التوثيق للتجارب الرائدة زي دي. الحقيقة إن سبق و إتكتب كتير عن تجربة الراحل رمسيس ويصا واصف لكن الزمن يحتم علينا إننا نعيد الكلام و التعريف بطريقة تناسب العصر

Haraneya village in Giza was and continues to be a stage for one of the most successful initiatives in the field of reviving and developing handcrafts. I refer here to Wissa Wassef Art Center. If you are from the younger generation, you have probably not heard of this initiative. This is our shortcoming as craft lovers in promoting and documenting such pioneer initiatives. To be honest, a lot has been written about the work of Ramses Wisssa Wassef, but time begs us to revisit and re-tell the story in a way suitable for the current times.

رمسيس ويصا واصف كان معماري و فنان وُلد عام 1911 و توفي عام 1974. قام بتصميم مبان يمكن بتشوفها كل يوم مثل كنيسة المرعشلي (العذراء) بالزمالك وكنيسة مار جرجس بميدان هليوبليس و متحف محمود مختار و مدرسة الليسيه بباب للوق و منازل مثل بيت الفنان آدم حنين   بالحرانية و طبعا مركز الحرف اليدوية بالحرانية اللي بنتكلم عنه و اللي بدأ نشاطه في النصف الأخيرمن أربعينيات القرن الماضي بالطريقة التقليدية للبناء بالطوب اللبن (الطين) و دي طريقة البناء اللي كان بيشجعها هو و زميله الراحل المعماري حسن فتحي

Ramses Wissa Wassef was and architect and artist born in 1911 and died in 1974. He designed buildings, several of which you probably pass by everyday, such as El Mara’shly (Virgin Mary) Church in Zamalek, St. George Church in Heliopolis, Mahmoud Mokhtar Museum and the Lycee School in Bab el-Louq. He also designed private houses such as that of artist Adam Haneen in Haraneya and of course the Art Center we are talking about where Wassef’s project started in the late 40’s of the last century. The center was built using traditional building methods with mud, which he strongly supported along with his colleague the late architect, Hasan Fathy.

الراحل رمسيس ويصا واصف كان مهتم بتنمية الملكة الإبداعية الفطرية اللي بيتولد بيها كل إنسان و من هنا بدأ في تعليم أطفال الحرانية من سن صغير الإبداع بإستخدام النول اليدوي و الخيوط الملونة

The late Wassef believed in developing the creative intuition that each of us is born with and hence he started to teach the children of Haraneya how to be creative using small hand looms and coloured yarn.

الأطفال دول بيكبروا و يطوروا ميولهم الفنية و المركز كان بياخدهم في رحلات لتوسيع أفقهم. يعني زيارات لحديقة الحيوانات و رحلات نيلية و بحرية و يطلق لهم حرية التعبير. يعني ممكن يخترعوا كائنات بحرية من وحي الخيال و ده شىْ عادي

Those children grew up and developed their skills further. The center used to take them on field trip to widen their horizons so they made trips to the zoo, a Nile cruise, a trip to the sea, etc. They were then left to express themselves freely so it was acceptable to invent imaginary sea creatures for example.

الخيوط المستخدمة في السجاد إما من القطن أو الصوف و أجمل حاجة إن الأصباغ كلها طبيعية و نباتات الصباغة بتتزرع في حديقة المركز كمان تاريخ السجاد اللي أنتجه فناني المركز محفوظ في متحف في نفس المكان. النهاردة حناخد جولة في المركز أما المتحف فله قصة تانية

The yarns used in weaving the carpets are either cotton or wool and the best thing is that these yarns are naturally dyed using plant dyes from the center’s garden. The history of the carpets created by the center’s craftsmen and craftswomen is preserved in a museum on the center’s grounds. Today, we take a tour of the center, but the museum tour will be another story to share.

السجاد اللي أنتجه المركز معروض في دول كتير في كل أنحاء العالم و المركز ده إلي جانب إنه أحيا حرفة السجاد اليدوي في الحرانية (و حرف تانية حنتكلم عنها بعدين) غير إنه كمان غيّر حياة ناس كتير و فتح بيوت و نما إحساس عالي بالجمال و حب الطبيعة. رحم الله رمسيس ويصا واصف و بارك في عائلته اللي إلي اليوم مستمرة في العمل و العطاء

The carpets produced by the center are displayed in many countries around the world. This center has not only revived hand-woven carpets in Haraneya (and other crafts I will tell you about later), but has also changed the lives of many people and provided a source of income to many households as well as an elevated sense of beauty and love for nature. May Ramses Wissa Wassef’s soul rest in peace and may his family continue to carry on his legacy for a long time to come.

Patchworking Life رُقع الحياة

علي ضفاف بحيرة ساكنة في وسط الصحراء جلسنا لشرب الشاي – شاي بعشب الليمون المعروف هنا. للحظات سرحت مع جمال الطبيعة …مياه ساكنة، نخيل محمل بالتمر في أوج موسمه، قارب مهجور علي ضفاف البحيرة، كراسي من جريد النخيل و إذا ما تركت ضفة البحيرة لتتجول علي هذه الجزيرة الصغيرة، تصل إلي عين ماء ساخن تتفجر من الأرض

On the shores of a peacful lake in the middle of the desert, we sat down for a cup of tea with lemon grass, popular around here. For a few moments, I drifted away with the beauty of nature…silent waters, palms heavy with dates at the peak of season, a deserted fishing boat, chairs from palm leaves…and if you would stroll away from the shore to explore this small island, you would come upon a hot water spring..

dscn0416

جزيرة فطناس – سيوة – مصر

كنا في جزيرة فطناس بواحة سيوة في صحراء مصر الغربية و كل هذا يبدو كلاما قد كُتِب من قبل، فمن لم يُسحر بجمال الطبيعة في سيوة؟

We were at Fetnas Island in Siwa Oasis in Egypt’s Western Desert. All what I have described above has been stated before. After all, who was not smitten by Siwa’s charm?

dscn0420

 و لكن في لحظة شىْ ما لفت إنتباهي. إنها تلك المساحة المفروشة بالقماش علي ضفاف البحيرة لجلسة إسترخاء أو حتي تعسيلة…ألوان باهتة و قد تقطع القماش في أكثر من مكان و إقتربت قليلا قليلا…لم تكن هذه مجرد عدة أمتار من القماش فُرشت علي الأرض الترابية بل كانت عملا فنيا مبهرا يذبل في صمت

But at one point, something drew my attention. It is that spread on the shore of the lake where you can lay down and relax, possibly snooze for a while. The colours were faded, the fabric was torn in a numer of places…I got closer and closer..these were not just a few meters of fabric spread on the earthy ground, but rather an impressive piece of art wilting in silence…

المساحة كلها كانت عبارة عن عشرات المثلثات من الأقمشة القنية تم خياطتها باليد لتشكّل منظومة هندسية و العمل كله مبطّن بنسيج من ألياف – غالبا من جذوع النخيل حين تقليمها – و إسم هذا العمل الفني “بيت الشعر” – بفتح الشين

بحسب قول أصحاب المكان، يتم صنع هذا الإبداع في مكان ما حول مدينة مطروح

The whole area was made up of tens of fabric triangles handsewn togther to form a geometrical design and lined on the underside with a weave from fibres – possibly from palm fibres – and is know as “beit el shaear”or “the hair house” if literally translated to English. This creative work is being done – according to the locals – around the city of Matrouh.

عملية إستخدام بواقي الأقمشة في صنع أغطية للفراش أو لوجه اللحاف في تركيبات هندسية هي عملية معروفة و في الغرب  – الولايات المتحدة   بالأخص – هناك إهتمام كبيربها و لها جمعيات لمحبي ممارستها و لها مجلات و دوريات و مسابقات و تُسمي ب”الباتشورك” أو شغل الرُقع

 و يعتبر فن الخيامية فرع من فروع الباتشورك و هو الأبليك

The process of sewing rags of fabrics in geometric designs to make covers or quilts is well known. In the West – particularly in the USA – there is a huge interest in this craft..there are societies, magazines, periodicals and competitions for patchwork lovers. The Egyptian craft of “khayamia” is considered a form of applique patchwork.

ما ام أعرفه أنه في مكان ما في مطروح، تعتبر الباتشورك أو شغل الرُقع حرفة. كيف ظهرت هناك؟ هل هي موجودة بنفس الطريقة في أماكن أخري في مصر؟ هل هي حرفة نسائية أم يحترفها الرجال؟

What I did not know is that somewhere in Matrouh, patchwork is a traditional craft. How did it start there? Is it practised in the same way in other parts of Egypt? Is it a women’s craft or is it practised by men?

 ما لم أعرفه أن أقدم قطعة من شغل الرُقع وُجِدت في مصر و يرجع تاريخها إلي عام 980 قبل الميلاد!(1) ا لقطعة محفوظة بالمتحف المصري و هي ظلة (أي ما يُعلق للإستظلال به مثل التندة أو الشمسية) من قصاقيص الجلد المصبوغة أو المدهونة بالألوان الوردي و الأصفر و الأخضر و الأزرق و يُرجّح أنها كانت لإحدي الأسر الغنية في ذلك العصر

What I did not know is that the oldest known piece of patchwork was found in Egypt 980 BC (1). The piece is preserved in the Egyptian Museum in Cairo and is a canopy made of pieces of dyed or painted leather in pink, yellow, green and blue. It is thought to have belonged to one of the rich families of that time.

 ما الذي نعرفه عن تاريخ فن الرُقع أو الترقيع في مصر؟ هل هناك ما يؤرخ له؟ ناهيك عن فكرة أن هذا مثال رائع لإعادة التدوير و صفرية المخلفات قبل أن يتم إستخدام هذه التعريفات و المسميات بألاف السنين

What do we know about the history of patchwork in Egypt? Is it documented? Apart from the fact that this is a superb example of of recycling and zero waste that was applied thousands of years prior to using these terms.

إن الأبهار في “بيت الشعر” المطروحي ليس فقط في تركيبته الهندسية التقليدية بل في القدرة علي الإلتزام بالتركيبة الفنية في مساحات كبيرة جدا – ليست مجرد غطاء للفراش أو وجه لحاف بل أن تلك المشغولة الذابلة علي ضفاف بحيرة فطناس أبعادها تقريبا 9 أمتار طولا و متران عرضا

و علي بعد عدة أمتار في قلب الجزيرة، وجدتها: الظلة من شغل الرُقع كتلك المذكورة في مقتنيات المتحف المصري

The amazing thing about “beit el shaear” lies not only in its traditional geoometrical composition, but in the skill to maintain the artistic composition over a very large area – not just a bed spread or a quilt – but that patchwork spread on the shore of Fetnas Island measures approximately 9m long by 2m wide.

And a few meters away, in the heart of the island, I found it: the canopy of patchwork similar to that mentioed to be housed in the Egyptian Museum.

هل يدل هذا علي أن حرفة الترقيع ممتدة في تاريخنا منذ ما يقارب ألف عام قبل الميلاد؟ إي أن عمرها 3000 عام؟

Does this support a theory that patchwork is a traditional Egyptian craft that dates to alomost 1000 BC? That is 3000 years old?

dscn0438

dscn0441

لا أدري و لا أعرف أين أجد الإجابة و لكن ما أعرفه هو حاجتنا للبحث و التوثيق و التعريف بحرفنا المصرية حتي لا تضيع و تضيع معها جزء هام من هويتنا

معا للحفاظ علي حرفنا المصرية

معا لتوثيق حرفنا المصرية

معا للتعريف بحرفنا المصرية

I do not know and have no idea where to find the answer. What I know is our need to search, document and familiarize ourselves with our Egyptian crafts so that they are not lost and with their loss we would lose an important part of our identity.

(1) Source: The Quilt

By Elise Schebler Roberts, Helen Kelley, Sandra Dallas, Jennifer Chiaverini, Jean Ray Laury

Sentimentally Egyptian…مصري الهوي

أنا عارفة إني ساعات بأختفي بالشهور بس ده بيكون لأني مش لاقية حاجة كده تستهويني للكتابة. أنا فعلا بأحترم جدا المدونيين و المدونات اللي دايما علي تواصل…بصراحة بأحسدهم

عامة، أنا هنا و المرة دي عجبني عدد شهر يوليو لمجلة البيت. العدد كان إحتفالا بعيد ميلاد المجلة ال15 و في رأيي هو أفضل عدد وقع في إيدي للمجلة. العددد إستعرض بيوت مصرية بإختلاف طرزها و فنانيين مصريين و طاف في قصر عائشة فهمي اللي كان مغلق 5 سنوات لأعمال الترميم و بإختصار كان إحتفالية جميلة. ممكن تلحق نسخة من العدد في كشك الجرايد أو المكتبة لأن للأسف حتي الأعداد السابقة لا يمكن إستعراضها علي الموقع (برومو للموضوعات فقط) و الموقع في رأيي محتاج تحديث خاصة عملية البحث بصراحة بتحبطني. لكن ده مش حيقلل من المجهود المبذول من العاملين بالمجلة

I know that sometimes I disappear for months, which is usually because I do not find what inspires me. I do have a great deal of respect to those bloggers who can always be in touch…I actually envy them.

Anyway, here I am and this time I am inspired by pics from the July issue of Elbeit magazine, which celebrates the magazine’s 15th birthday. Perhaps you can still catch a copy at your newspaper stall or a nearby bookshop. Sadly, you cannot check the old issues of the magazine electronically (except for a few promo pages) and searching the magazine’s site is quite frustrating – in my opinion. I wish they would develop the site to facilitate the search options. This does not however dimish the efforts of the staff behind this beautiful publication.

1514354_1027164237317399_757012661716914836_n

أجمل ما في الصورة دي التنجيد البلدي بالقطن و المشايات القطن اللي من قصاقيص القماش و طبعا الصواني النحاس اللي هي حرفة مصرية أصيلة

I love the cotton mattress, the cotton rugs woven from fabric scraps and of course the copper trays, which are an authentic Egyptian craft.

11699010_1022018284498661_5474362864048822726_o

I love the stone interiors, the arabesque pieces of furniture – another authentic Egyptian craft and copper accessories.

يعجبني المباني الحجرية و قطع الأثاث الأرابيسك – حرفة مصرية أصيلة و الإكسسوارات النحاس

11696477_1022018764498613_2880996583311502646_o

هنا أجمل ما في الموضوع البلاط الأسمنتي القديم و المصطبة و عقد النور الملوّن اللي بيفكرنا بالأفراح و الليالي الملاح

Here I love the cement tiles and the built-in bench (mastaba) and the colourful light chain that reminds us of weddings and happy times.

11012645_1023466361020520_5575540113333658999_n

 الكليم البدوي الصوف ممكن يحسسنا بالحر اليومين دول لكن تخيّلوا الغرفة دي في ليلة شتاء؟ و الكرسي؟ الأثاث الأرابيسك ممكن شكله يكون عصري و شاب لو مدهون بأي لون غير البني التقليدي

The woolen bedouin kileem may make us feel extra hot these days, but imagine this room in winter? And how about that chair? Arabesque furnitures can look contemporary and young when painted in other-than-brown colours.

10408601_1015376831829473_529736299963891529_n

و أخيرا قعدة بسيطة بكام كليم عصري – حرفة مصرية بؤضة – و بوفات و شوية طرابيش

And finally, a simple setting with contemporary kileem – another Egyptian craft, some puffs and fez.

Well, finding an Egyptian style at home is not that difficult nor that expensive. Implementing local crafts is fundamental and of course implementing a different mindset because our home reflects our identity. What do you think?

بيوتنا ممكن يكون لها طابع و هوية مصرية مميّزة و ده مش صعب و لا حيكلف كتير. تطويع إستخدام قطع الحرف الأصيلة شيء أساسي و أساسي برضة إن إحنا نغيّر من أسلوب تفكيرنا لأن بيتنا بيعكس هويّتنا. إيه رأيكم؟

Saree Tales…حكاوي الساري

19tvm_sari_jpg_1_2345171f

Anju Maugdal Kadam and Ally Matthan أنجو مودجال كادام و ألي متهان

ربما تعلمون أنني قد قمت برحلة إلي ولاية جوجارات الهندية في شهر فبراير 2014 و قد سجلت الرحلة في كتابي “مذكرات الباباد“.من قرأ الكتاب يعلم أنني كنت برفقة خمس سيدات هنديات تعرفت بهن لأول مرة عندما هبطت في أحمد أباد. الشيء الذي جمعنا هو شغفنا بالنسيج و الرحلة كانت لإستكشاف ما يُسمّي ب”درب النسيج” في ولاية جوجارات. أنا لم أتحدث في الكتاب عن رفيقاتي لأن الهدف كان تسجيل ما شاهدته علي الدرب لكن ظل بيني و بين تلك الرفقة الرائعة تواصل عبر الفيسبوك. و هنا تبدأ حكاية اليوم

You might know that I took a trip to the Indian state of Gujarat in February 2014, which I recorded in my book “The Pappad Diaries“. Those who have read the book would know that I was in the company of five Indian women, who I got to meet for the first time when I landed in Ahmadabad. The thing that brought us together was our passion for textiles and the journey was to discover what is called a “textile trail” in the state of Gujarat. I did not talk about my companions in my book because my goal was to record what I saw on my journey, but I have stayed in touch with those fantastic women over Facebook ever since, and this is where today’s story begins…

لاحظت أن إحدي رفيقاتي تلتقط صورا لها مرتدية الساري و مستخدمة الهشتاج #100 ساري. في البداية لم ألتفت كثيرا للموضوع و لكن بعد فترة أصبحت أجد الهاشتاج علي صفحات أخري. بقليل من البحث عرفت أن ال100 ساري هي حركة تجتاح أجزاء من الهند الآن. الموضوع بدأ بصديقتان أنجو مودجال كادام و ألي متهان و اللتان كانت تتجاذبان  أطراف الحديث الذي تطّرق بهما إلي مجموعاتهما الخاصة من الساري و التي تقبع في الخزانة و رغبة كلا منهما أن ترتديالساري أكثر لأنه – في رأيهما – رداءا يعزز الثقة بالنفس. و الساري لمن لا يعلم ما هو إلا ستة ياردات (أي حوالي الخمسة أمتار و نصف) من النسيج سواء المغزول يدويا أو آليا و قد يكون قطنيا أو حريريا و قد يكون مطرزا بخيوط من ذهب أو فضة و قد يكون مطرزا بخيوط صناعية أو أحجار لامعة؛ إلخ. و النساء الهنديات برعن في لفّه و إرتدائه في مختلف المناسبات مستعرضات بفخر أجمل المنسوجات الهندية و براعة التطريز و هوية مميّزة جدا

I noted that one of my trip companions was posting photos of herself dressed in a saree and using the hashtag #100sareepact. At the beginning I did not pay much attention, but after a while I noted that hashtag popping up on more pages. With a little research I found out that the 100 saree is a new movement across India now. The story began when two friends, Anju Maugdal Kadam and Ally Matthan, were having a casual conversation when they touched upon their personal collections of saree that are sitting in the closet and wishing they could wear them more often, because, as they believe, the saree boosts their self confidence. The saree to those who do not know is nothing but six yards of fabric (close to five and a half meters) which may be loom or machine weave, cotton or silk, embroidered with gold and silver threads or embroidered with sparkling beads, etc. The Indian women are proficient in wrapping it around them for various occassions boasting proudly if the finest Indian textiles, the mastery of the embroidery and a very unique identity.

IMG_5599

20150204_112315_3rd-Main-Rd-1

إتفقت الصديقتان أنه خلال العام ستحاول كلا منهما إرتداء الساري مائة مرة علي الأقل و في كل مرة ترتدي الساري تلتقط لنفسها صورة و تشاركها علي صفحة الفيسبوك مع قصة هذا الساري أو ذاك: متي حصلت عليه، ما الذي يجعله مميّزا، متي إرتدته لأول مرة و قد يكون الساري متوارثا من أم لإبنتها أو هدية من حماة إلي كنتها و هكذا. في وقت قصير إعجبت نساء أخريات بالفكرة و بدأن في إرتداء الساري و إلتقاط الصور و مشاركة القصص. و إنتقلت الحركة من الصفحات الشخصية علي الفيسبوك إلي موقعا إلكترونيا للمائة ساري و حكاياتها.يمكنكم قراءتها هنا. و هنا تنتهي القصة و تبدأ التساؤلات: أين زيّنا القومي الذي يعبرعن هوّيتنا؟ و هل نعتبر الجلابية زيّا قوميا؟ إن كان، فأي شكل للجلابية؟ و هل لدي أي منا جلابية تصلح للخروج للشارع و الذهاب للعمل و حضور الأفراح؟ هل نجرؤ علي إرتداء الجلابية مائة يوم في العام؟ أنا أطرح هذا للنقاش علي صفحة قوس قزح. أرجوكم أن تشاركوا بآرائكم

11147020_10206495532569960_8800590371413036062_o-400x250

11141348_10153056958532745_7903744144427692872_n

The two friends agreed that each of them will attempt to wear the saree at least 100 times during this year. Each time one of them would wear the saree, she would take a photo of herself and post it on Facebook and tell a tale of that saree: when she got it, what makes it unique, when did she wear it the first time. The saree could have been passed down from a mother to her daughter or a gift from a mother-in-law to her daughter-in-law. Soon enough, other women liked the concept and started wearing their sarees, clicking photographs of themselves and sharing their stories. The movement went from the privacy of personal Facebook pages to a dedicated sitefor the 100 sarees and their stories. You can read the stories here. My story ends here, but my questions begin: where is our national costume? Can we consider the galabeya a national costume? If yes, then which form of galabeya? Does any of us have a galabeya fit for going out, going to work and attentding weddings? Would we dare wear the galabeya 100 days a year? I am taking these questions to the a discussion on Qousqoza7’s facebook page. Please do share your opinion.

18621_10153768040930663_2351642895578338817_n-400x600

saree-white-shirt

Parama

 All pics are from 100sareepact site جميع الصور من موقع

Qousqoza7’s dreams: turqoise…أحلام قوس قزحية: فيروز

لعلها تلك السماء الشتوية الرمادية و ربما هي تلك الرياح الباردة هي ما جعلتني أحلم بالبحر…بطبقات فوق طبقات من اللون الفيروزي و أستيقظت أبحث عنه في محاولة لإدخاله إلي حياتي اليومية

نهاركم فيروزي

Perhaps it is that grey winter sky or those chilly winds that made me dream of the sea…layers over layes of turqoise…and I woke up searching for it in an attempt to bring it to my everyday life

Have a turqoise day…

b05ec66e944618928b43ce471449ced3

73156d76e6d1b5a2c9e5c4024fd6e0f9

f62e6e8b1698a9f5777556e0d8ef55e8

4db561cd9d78263bbaadf7cdec59ca99

a860723844e514f0ede63c8278c15cb6

SONY DSC

d4caab97fb57bb4d6879165fce43a277

68ccb414fe10efd09cdcbb5ed66ca20f

1f5b2853cbea1b11485d98c2f3b1b9bc

Azza’s Dolphin…درفيل عزة

1979640_10152584854781545_4022433066414336484_n

منذ نحو إسبوع، لم أكن أعرف قد سمعت عن عزة شعبان و قد دلتني إلي صفحتها علي الفيسبوك صديقة عزيزة لعلمها بشغفي بالهند و السفر و أدب الرحلات. و يبدو أن عزة في الهند منذ أكتوبر 2013 – أو علي الأقل هذا تاريخ أولي بوستات عزة عن حياتها هناك. و يبدو أنها تعبت من بني الإنسان فقررت أن توجه حديثها إلي الحيوان و تختمها بإمضاء “الدرفيل” فيما يذكرني بحكايات كليلة و دمنة

About a week ago, I had not heard of Azza Shaaban. A dear friend of mine, who knows of my passion for India, travel and travel writing, sent me a link to Azza’s facebook page. It appears that Azza has been in India since October 2013 – or at least that is the date of her first post on her life there. It would seem she tired of the human race so she decided to address her posts to the animals and signs it off as the “Dolphin”, which kind of reminds me of the stories of Calila and Dimna.

10942654_10152663535401545_1450118825467887302_n

10805814_10152663535541545_8793672391710838342_n

10801810_10152663534536545_2736859443931217721_n

و مكان إقامة عزة مذكور لمدينة دهارامسالا و هي مدينة في شمال الهند عند سفوح جبال الهيمالايا و ترتفع عن سطح البحر ب1457 متر و تشتهر بأنها موطن الدلاي لاما في المنفي، لكن عزة تتجول في ربوع الهند، فهي تارة في مدينة جوا الساحلية تدهن المراكب و تارة في ولاية تاميل نادو تعمل في مزرعة و تعيش في بيت علي الشجرة

Azza’s residence is stated as the city of Dharamsala which lies at the foot of the Himalayas in Northern India at an elevation of 1457m. The city is known to be the residence of the Dalai Lama in exile.

1911733_10151994595336545_385893051_n

1622831_10151992882496545_1394987249_n

However, Azza roams around: you find her in coastal Goa painting boats and at some other time in Tamil Nadu working on a farm and living in a tree house.

10485810_10152309969176545_1666852583966592791_n

10479460_10152654652441545_1381444519325855546_n

644531_10151853986791545_173610342_n

.و هي تسجل بكاميرتها و كلمات عامية سهلة و بسيطة كل ما تراه في حياتها اليومية في #الهند_أم_العجايب

She records with her camera and simple easy colloquial words everything that shee sees in her daily life in #India_land_of_wonders.

إن كنت محبا للسفر و الترحال فأدعوك لمتابعة عزة علي صفحتها و أنا أضع بين يديك بعض الصور من الصفحة و لكني أدعوك أن تقرأ شرحها و تعليقاتها. أصدقك القول: أنا أحسدها علي جرأتها و تحررها. ليتني أكون مثلك يا درفيل

If you are a travel and wandering enthusiast, I invite you to follow Azza’s page. I share with you some pics from her page, but I invite you to read her explanation and comments. To be honest: I envy her courage and freedom. I wish I were you, Dolphin.

1488256_10151839091886545_726175561_n

1476554_10151877061051545_616090978_n

1482793_10151864789966545_1098660808_n

10325315_10152135900961545_2707737128856270707_n

1546258_10151864791101545_1817409558_n

Khayamia Art through Heba’s Eyes…فن الخيامية بعيون هبة

10155481_240429229481401_972551826355617545_n

 هبة الفيل فنانة إسكندرانية – يبدو من صفحتها أنها متعددة المواهب ما شاء الله. و هي عاشقة لزخارف فن الخيامية لذا تقوم برسمها و تلوينها يدويا علي القماش مبدعة قطع فنية جميلة

أدعوكم لرؤية زخارف الخيامية بعيون هبة و زيارة صفختها للمزيد من الجمال

10153293_240428929481431_4983321841616488746_n

Heba Elfeel is an Alexandrian artist who is multi talented mashaa’Allah! She is in love with the khayamia patterns so she hand paints them on fabrics creating beautiful artistic pieces.

I invite you to see the khayamia patterns through Heba’s eyes and visit her page for more beauty…

10406822_261006850756972_2096328059427456309_n

10250157_292491630941827_2647347356149646576_n

1480488_188762081314783_539586782_n

1010210_238469749677349_4569677966060185331_n

10614220_290106804513643_8202069205369406549_n

10478547_256453641212293_6781746397190540724_n

10462853_266808583510132_2180373617048706155_n