Qousqoza7 قوس قزح

Category Archives: Architecture

Wissa Wassef Art Center…مركز ويصا واصف للحرف

قرية الحرانية بالجيزة كانت و لا زالت مسرحا لإحدي أهم التجارب في مجال إحياء و تطوير الحرف اليدوية، أشير هنا إلي مركزويصا واصف للحرف اليدوية. لو  كنت من الجيل الجديد، فغالبا لم تسمع عن التجربة دي و ده تقصير مننا كمحبي للحرف في التعريف و التوثيق للتجارب الرائدة زي دي. الحقيقة إن سبق و إتكتب كتير عن تجربة الراحل رمسيس ويصا واصف لكن الزمن يحتم علينا إننا نعيد الكلام و التعريف بطريقة تناسب العصر

Haraneya village in Giza was and continues to be a stage for one of the most successful initiatives in the field of reviving and developing handcrafts. I refer here to Wissa Wassef Art Center. If you are from the younger generation, you have probably not heard of this initiative. This is our shortcoming as craft lovers in promoting and documenting such pioneer initiatives. To be honest, a lot has been written about the work of Ramses Wisssa Wassef, but time begs us to revisit and re-tell the story in a way suitable for the current times.

رمسيس ويصا واصف كان معماري و فنان وُلد عام 1911 و توفي عام 1974. قام بتصميم مبان يمكن بتشوفها كل يوم مثل كنيسة المرعشلي (العذراء) بالزمالك وكنيسة مار جرجس بميدان هليوبليس و متحف محمود مختار و مدرسة الليسيه بباب للوق و منازل مثل بيت الفنان آدم حنين   بالحرانية و طبعا مركز الحرف اليدوية بالحرانية اللي بنتكلم عنه و اللي بدأ نشاطه في النصف الأخيرمن أربعينيات القرن الماضي بالطريقة التقليدية للبناء بالطوب اللبن (الطين) و دي طريقة البناء اللي كان بيشجعها هو و زميله الراحل المعماري حسن فتحي

Ramses Wissa Wassef was and architect and artist born in 1911 and died in 1974. He designed buildings, several of which you probably pass by everyday, such as El Mara’shly (Virgin Mary) Church in Zamalek, St. George Church in Heliopolis, Mahmoud Mokhtar Museum and the Lycee School in Bab el-Louq. He also designed private houses such as that of artist Adam Haneen in Haraneya and of course the Art Center we are talking about where Wassef’s project started in the late 40’s of the last century. The center was built using traditional building methods with mud, which he strongly supported along with his colleague the late architect, Hasan Fathy.

الراحل رمسيس ويصا واصف كان مهتم بتنمية الملكة الإبداعية الفطرية اللي بيتولد بيها كل إنسان و من هنا بدأ في تعليم أطفال الحرانية من سن صغير الإبداع بإستخدام النول اليدوي و الخيوط الملونة

The late Wassef believed in developing the creative intuition that each of us is born with and hence he started to teach the children of Haraneya how to be creative using small hand looms and coloured yarn.

الأطفال دول بيكبروا و يطوروا ميولهم الفنية و المركز كان بياخدهم في رحلات لتوسيع أفقهم. يعني زيارات لحديقة الحيوانات و رحلات نيلية و بحرية و يطلق لهم حرية التعبير. يعني ممكن يخترعوا كائنات بحرية من وحي الخيال و ده شىْ عادي

Those children grew up and developed their skills further. The center used to take them on field trip to widen their horizons so they made trips to the zoo, a Nile cruise, a trip to the sea, etc. They were then left to express themselves freely so it was acceptable to invent imaginary sea creatures for example.

الخيوط المستخدمة في السجاد إما من القطن أو الصوف و أجمل حاجة إن الأصباغ كلها طبيعية و نباتات الصباغة بتتزرع في حديقة المركز كمان تاريخ السجاد اللي أنتجه فناني المركز محفوظ في متحف في نفس المكان. النهاردة حناخد جولة في المركز أما المتحف فله قصة تانية

The yarns used in weaving the carpets are either cotton or wool and the best thing is that these yarns are naturally dyed using plant dyes from the center’s garden. The history of the carpets created by the center’s craftsmen and craftswomen is preserved in a museum on the center’s grounds. Today, we take a tour of the center, but the museum tour will be another story to share.

السجاد اللي أنتجه المركز معروض في دول كتير في كل أنحاء العالم و المركز ده إلي جانب إنه أحيا حرفة السجاد اليدوي في الحرانية (و حرف تانية حنتكلم عنها بعدين) غير إنه كمان غيّر حياة ناس كتير و فتح بيوت و نما إحساس عالي بالجمال و حب الطبيعة. رحم الله رمسيس ويصا واصف و بارك في عائلته اللي إلي اليوم مستمرة في العمل و العطاء

The carpets produced by the center are displayed in many countries around the world. This center has not only revived hand-woven carpets in Haraneya (and other crafts I will tell you about later), but has also changed the lives of many people and provided a source of income to many households as well as an elevated sense of beauty and love for nature. May Ramses Wissa Wassef’s soul rest in peace and may his family continue to carry on his legacy for a long time to come.

Snapshots from India…لقطات من الهند

DSCN6617

لأن الصورة تساوي ألف كلمة – أحمد أباد

Because a picture is worth a thousand words – Ahmadabad

?????????? ??????????

??????????

??????????

??????????

??????????

Doors, Walls and Windows: the details….أبواب و حيطان و نوافذ: تلك التفاصيل

أحب التفاصيل و لا يسعني سوي التوقّف و التأمّل و التساؤل عن ما كان يدور في خلد الفنان حينما أبدع هذا الجمال

I love details and I can only stop, contemplate and wonder what was going on in the head of the artist when he created this beauty

DSCN4732

DSCN4628

DSCN4379

DSCN4954

??????????

??????????

??????????

All photos taken by me in Marrakech.

جميع الصوّر من تصويري في مراكش

Durrell, Abdel Meguid and Ambron داريل، عبد المجيد و أمبرون

5942_580021618726819_1407880144_n

Just after stating in my previous post about there being more to Egypt that we need to preserve and defend, I came across a pot on Facebook about the imminent demolition of Villa Ambron in Maamoun St, Moharem Bek, Alexandria. The post mentioned that several celebrities occupied the villa among who was Lawrence Durrell, who later went on to write his most celebrated  work, Alexandria Quartet.

بمجرّد أن إنتهيت من كتابة التدوينة الفائتة  التي ذكرت فيها أهمية المحافظة عن ما تبقي من تاريخنا لأن مصر أكبر مما نعتقد بكثير حتي وقعت علي بوست علي فيسبوك عن الهدم الوشيك لفيلا أمبرون بشارع المأمون بمحرم بك في الأسكندريّة. ذكر البوست أن عدّة شخصيات بارزة سكنت الفيلا و منهم لورانس داريل و الذي ألّف بعد ذلك أشهر أعماله “رباعيّة الأسكندرية”.

The-Alexandria-Quartet-Justi

I had a couple of problems with that post. First, that another monumental architectural structure was being demolished despite various laws and regulations that prohibit that. Mind you, the villa is a 1920 building that documents an architectural style – and reflects a lifestyle – that existed  in Egypt in the early 20th century. Buildings like that are quickly disappearing taking with them a substantial part of our history that we cannot replace.

البوست أثار عندي أكثر من مشكلة،أولها أن هناك بناءا معماريا أثريا أخر علي وشك السقوط و ذلك علي الرغم من القوانين و الإجراءات التي تمنع ذلك. الفيلا تم بنائها عام 1920 و تسجل طرازا معماريا – و تعكس أسلوب حياة – كان موجودا في مصر في أوائل القرن العشرين. مباني كهذه تختفي بسرعة آخذه معها جزء لايستهان به من تاريخنا لا يمكن تعويضه.

Durrell's tower at the Ambron villa

The entrance to Ambron villa

My second problem  is that up till that moment, I had been completely ignorant of Lawrence Durrell and his celebrated work, considered to be one of the most important literary works of the 20th century. I am ashamed to confess that, but it is true. I remembered reading one part of the Alexandria Trilogy by Ibrahim Abdel Meguid – incidentally “Nobody Sleeps in Alexandria”, which is a work of fiction about the same period (WWII) written in 1996. I loved the book. (By the way, the most important and best of Ibrahim Abdel Meguid work in my opinion). My first impression when I read it years back was that of wonder: I had not thought that Egypt was that much a part of WWII. I now picked up “Nobody Sleeps in Alexandria” and to my surprise the quote on the back cover is by Lawrence Durrell. Little did I think at the time to ask who was he and why was he quoted.

مشكلتي الثانية مع البوست هو أنني حتي لحظة قرائته  كنت أجهل تماما إسم لورانس داريل و عمله الأدبي المشهور و الذي يعتبر أحد أهم المؤلفات الأدبيّة في القرن العشرين. أخجل من هذا الإعتراف و لكنها الحقيقة. أكر أنني قرأت منذ فترة جزء من ثلاثيّة الأسكندرية لإبراهيم عبد المجيد و هو “لا أحد ينام قي الأسكندريّة” و هو رواية تدور أحداثه في نفس الحقبة التاريخية (الحرب العالمية الثانية) كتبت عام 1996.(بالمناسبة أفضل و أهم أعمال إبراهيم عبد المجيد من وجهة نظري) كان إنطباعي الأول حينما قرأتها هو الأندهاش: لم أكن أدري إلي أي مدي كانت مصر جزءا من الحرب العالميّة الثانية. بحثت عن الكتاب و لدهشتي كانت هناك مقولة مقتبسه  للورانس داريل علي الغلاف الخلفي. لم أتوقف في ذلك الوقت لأسأل نفسي من هو لورانس داريل و لماذا الأقتباس منه.

Durrell and his daughter داريل و إبنته

Lawrence Durrell arrives in Alexandria

His second wife, Eve زوجته الثانية أيف

Durrell's second wife Eve Cohen

I have now ordered the Alexandria Quartet and hope to receive it later this month. It would be interesting to re-read “Nobody Sleeps in Alexandria” and compare the two perspectives. However, in the meantime, Villa Ambron is being taken down. I do not know what can be done about it – as it appears that back in 2010 there have been efforts to save the villa with no success. I can only blog about it here and hope for a miracle (the structure is so badly damaged as the picture indicates that the place might come down on its own anyway).

لقد طلبت نسخة من رباعية الأسكندريّة و أتمني أن تصلني نهاية الشهر. سيكون مثيرا أن أعيد قراءة “لا أحد ينام في الأسكندريّة” و مقارنة المنظورين. و لكن في الوقت الحالي يتم هدم فيلا أمبرون. لا أعلم ما الذي يمكن عمله حيث يبدو أن الخهود المبذولة من عام 2010 راحت سدى. يمكنني فقط أن أكتب هذه التدوينة و أتمني أن تحدث المعجزة (البناء كما يبدو من الصورة في حالة يرثي لها و قد ينهار من تلقاء نفسه).

I dream of a day when we would have the means to save places like that, restore them to their past grandeur and transform them to mini-museums or cultural salons or art galleries. I wish that day would come soon before all is completely lost forever.

أحلم بيوم يكونلديّنا الوسائل للحفاظ علي مثل هذه البنايات و إعادتها إلي سابق رونقها ثم تحويلها إلي متاحف مصغرّة أو صالونات أدبيّة أو معارض فنيّة. أتمني أن ياتي هذا اليوم سريعا قبل أن نخسر كل شيء للأبد.

Current photo of the villa by Ahmed Essam from his Facebook page. Other photos are by Michael Haag and shared by Sam Jordison  here. To learn more about Durrell and his quartet in this link and a report about a visit to the villa in 2010 in this link.

الصورة الحديثة للفيلا من صفحة أحمد عصام علي الفيسبوك. الصور الأخري لمايكل هيج مشاركة من سام جورديسون هنا. لمعرفة المزيد عن داريل و رباعيته في هذا الرابط و تقرير عن زيلرة للفيلا في عام 2010 في هذا الرابط.

The Road Leads to Yemen الطريق يقود إلي اليمن

35e95c4fb20c73babf28bbe1f5b20bde

في كتابها “مشروع السعلدة”، تقول جريتشن روبين أننا حينما نبحث عن ما نحبه أو ما نشغف به فلا يجب أن نتوقف لنفكّر بالنتائج. فمثلا لا تفكر لماذا أقرأ هذا الكتاب و بأي فائدة سيعود. فقط إتبع قلبك. تذكرت هذا بعد أن أمضيت يومين أبحث و أقرأ عن اليمن. الموضوع بدأ ببرنامج تليفزيوني مر مرور الكرام علي الطراز المعماري اليمني الفريد و آخر خصّص حلقة كاملة عن تدهور زراعة البن اليمني و أخذت بعض الصوّر من طفولتي تقفز إلي ذهني: محل البن في أحد أحياء الجيزة مكتوب علي واجهته “بن يمني و برازيلي”، دروس الجغرافيا و جملة عن زراعة البن علي المدّرجات الجبلية و “اليمن السعيد” و كتاب أنيس منصور “اليمن…ذلك المجهول” و سد مأرب و مملكة سبأ و حضرموت و غيرها

 fcedc86a5c679578be014bdff483cecb

In her book “The Happiness Project”, Gretchen Rubin talks about how when following your passion or what you love, you should not stop to think of the results. For example, do not think why am I reading this book and what benefit should I expect – just follow your heart. I remembered that after spending two days researching and reading about Yemen. The whole thing started with a television show that casually mentioned the unique Yemeni architecture and another show that dedicated a whole episode on the deteriorating Yemeni coffee plantations. A few childhood images started to pop up: the coffee shop in one of Gizah’s districts with a signage “Yemeni and Brazilian Coffee”, geography lessons and a sentence about coffee plantations on mountain terraces , “Happy Yemen” and Anis Mansour’s book “Yemen…the Unknown”, the Ma’reb Dam and the kingdoms of Saba’ and Hadramaot and others.

 8dba1eff4ca76d651b7a0c49ac9f040c

 وجدت نفسي أبحث علي الإنترنت عن خصائص العمارة اليمنيّة و منها عن أي كتابات حديثة عن اليمن. و قد عرفت القليل و منه أن أحد أفضل الأبحاث عن العمارة اليمنيّة “حقيقة يمنيّة” هو لمعمارية عراقية هي سلمي سمر داملوجي و هو طراز فريد يعتمد علي المواد البيئية المحلية من الطين و الحجر الرملي و لا زال صامدا أمام الزحف الخرساني و الأسمنتي و أن زراعة البن في حالة يرثى لها حيث تم زحفت زراعة القات علي المدرجات الجبليّة و أن الوضع الأمني هناك غير مستقر فاليمن ليس سعيدا و يبدو أنه ليس هناك أي دراسات أو معلومات موثقّة عن الحرف و الصناعات التقليدية و التي يبدو أنها متنوّعة و تختلف بإختلاف أقاليم اليمن الثلاث: الساحلي و الجبلي و الصحراوي. و لكن الصوّر تدّل علي أن هذا البلد قد حافظ علي هويّته الفريدة علي مدار القرون

0de7c6571145a5c5d2d7462a31c3bcf8

a0f4295e4ffafebfa225b81d040d7615

4d93adb8c356329fadc660cfbbce6b74

I found myself searching the internet on the characteristics of Yemeni architecture and from there to any recent writings about Yemen. I have learned a little: one of the best studies of Yemeni architecture “A Yemen Reality” is by an Iraqi architect, Salama Samar Damluji and that it is a unique style that depends on local resources of mud and limestone and it still stands strong against the concrete and cement invasion. I learned that the coffee plantations are in a sorry state where most of the mountain terraces have been converted to planting Khat (or Qat) and that the security situation is unstable so Yemen is not really happy and it seems that there are no recent studies or documented information on handcrafts and local trades, which appear to vary and differ from one to the other of the three Yemeni regions: the coastal, the mountain and the desert. The pictures however are an indication that this country has preserved its unique identity for centuries.

28fb953b022400ca6168d00569855ae6

و لا زلت لا أعلم ما نتيجة هذا الترحال في الدرب اليمني و لكن هذا لا يهم لأني إستمتعت به حقا و لربما قادتني الأقدار إلي هناك يوما ما. أترككم مع هذه الصور من اليمن المجهول – و كلها من صفحات الإنترنت و الحقوق محفوظة لأصحابها

I still do not know the results of this wandering through the Yemeni road, but that does not matter for I have really enjoyed it and perhaps fate would take me there one day. I leave you with these pictures of the unknown Yemen – which are all from different internet sites and all rights reserved to its owners.

 20cbadef1b91f04c370962b444eaa1a6

2a8b14f03b367c64832b0ad9dd68dc6e

821f438db24bfd3a04c9bf3ae88a7eab

Patterns in Islamic Art زخارف الفن الإسلامي

Tomb of Itimud ad Daula

بالصدفة وقعت على هذا الموقع الرائع لزخارف الفن الإسلامي. الموقع يحتوي على أكثر من أربعةآلاف صورة لزخارف إسلامية تم تصويرها في مختلف بلدان العالم الإسلامي بالإضافة إلى صور من مجموعات المتاحف. الموقع أيضا يعرض موجزا للتاريخ الإسلامي ولائحة بأهم المراجع في هذا الموضوع. من إعجابي الشديد بهذاالموقع قررت أن أعرف من صاحبه و قصة الموقع الذي يعكس عشقا  حقيقيا للزخارف الإسلامية وقد كان صاحب الموقع – دافيد وايد – كريما جدا و ها هو الحوار 

I coincidentally stumbled upon this marvelous site for Islamic patters. The site contains over 4000 photographs of Islamic patterns that were taken in various countries of the Islamic world as well as photographs from museums collections. The site also gives a brief introduction to Islamic history and a list of the most important references on the topic of Islamic patterns. Out of my overwhelming admiration of this site, I decided to find out who is the person behind it and its story that reflects a true deep passion for Islamic patterns. David Wade, the site founder, was very generous. Here is the interview:

Would you please tell us a bit about yourself? هل تحدثنا قليلا عن نفسك؟

Born in London, 1941 (not the best time to arrive), left school early, much travelling when younger, married with three grown-up children & two grandchildren. My present occupation is that of sculptor/author

ولدت في لندن عام 1941 (لم يكن أضل وقت للقدوم إلى العالم)، تركت المدرسةمبكرا، سافرت كثيرا في شبابي، متزوج و لي ثلاثةمن الأبناء و حفيدين. حاليا أنا مثّال (أي نحّات) و مؤلف
 
How and when did your passion for Islamic patterns begin?  متى و كيف بدأ عشقك للزخارف الإسلامية؟
Easy, it was as a result of seeing mosques in Istanbul in the 1960s, then visiting Museums (particularly the Victoria & Albert and British Museum) in London – whose marvellous collections I still enjoy
 
سؤال سهل. لقد كان نتيجة رؤية العديد من المساجد في إسطنبول في ستينيات القرن الماضي، و بعد ذلك زيارة المتاحف (و بخاصة متحف فكتوريا وألبرت و المتحف البريطاني بلندن و لا زلت أستمتع بمشاهدة مجموعاتهم الرائعة من الزخارف حتى الآن 

 
Sheik Lotfallah Mosque 
What were your most trusted and valuable resources in your research? ما هي أكثر المراجع ثقة و قيمة التي إستعنت بها في بحثك؟
Photography. Most of my trips to the Islamic countries were centered around this. But I was also able to use Libraries – including those of SOAS (The School of Oriental and African Studies), London, and the V&A
التصوير الفوتوغرافي. معظم رحلاتي للبلدان الإسلامية كانت تدور حول هذا و لكني إيضا إستعنت بالمكتبات – و يتضمن ذلك مكتبات مدرسة الدراسات الشرقية و الأفريقية بلندن و مكتبة متحف فكتوريا و ألبرت
 
Where did you travel in pursuit of your passion?   إلي أين سافرت في سعيك وراءهذا العشق؟ 
As you can see from the website, I have visited Egypt, India, Iran, Morocco, Spain, Syria, Transoxiana, Turkey, Qatar & Sicily – I have also visited Afghanistan & Pakistan, but regrettably did not take photo’s in these countries.
 
كم تلاحظين من الموقع لقد سافرت إلى مصر، الهند،إيران، المغرب، أسبانيا،آسيا الوسطى، تركيا؟ قطر و جزيرة صقلية.كما زرت أيضا أفغانستان و باكستان و لكني للأسف لم ألتقط أي صوّر في هذين البلدين
 
Royal Mosque  
 
Through many years of study of Islamic patterns, what are your personal insights and observations? خلال سنوات عديدة من دراسة الزخارف الإسلامية، ما هي إنطباعاتك و إستنتاجاتك الشخصية؟
I continue to be fascinated by Islamic art in general – and intrigued by the reasons that it adopted strong symmetries and pattern as a principle theme. There must be compelling reasons for this (& I have my own theories of course), but it is a question that tends to be overlooked, or ignored, by serious art-historians.
أنا ما زلت دوما منبهر بالفن الإيلامي عامة ومفتونا بالإسباب وراء تبني الفنان التناظر القوي و الزخارف كسمة أساسية. لابد أن هناك أسبابا قهرية لهذا – و أنا عندي نظرياتي الخاصة في هذا الصدد، ولكنه تساؤل عادة ما يتم تجاهله من قبل مؤرخي الفن الجادين 
 
Qutab Mosque1
 
Islamic patterns have different styles and were influenced by various cultures, i.e. persian, Indian, Andalusian, Egyptian, etc. الزخارف الإسلامية لها أنماط مختلفة و قد تأثرت بالثقافات المختلفة -الفارسية، الهندية، الأندلسية، المصرية، إلخ،
True that Islamic art was influenced in different ways by the art of other civilisations, but it has a distinctive, instantly recognisable style, which is reflected throughout Islam’s long history, by its many different nationalities & ethnicities, over a vast geographical area – and that makes it unique as far as I am concerned
صحيح أن الفن الإسلامي تاثّر بطرق مختلفة بفن الحضارات الأخرى و لكن له أسلوب متميّز و يلاحظ فورا و هو ما إنعكس طوال التاريخ الإسلامي الطويل في مختلف جنسياته وأعراقه بإمتداد رقعة جغرافية شاسعة – و هذا ما يجعله متفردا في رأيي 
 
Ibn Tulun 
Do you have any particular favorite style and why? هل تفضل نمط معّن من الزخارف و لماذا؟
It is the geometric aspects of Islamic art that particularly interests me, its complex patterns – I don’t know why, they just appeal
الزخارف الهندسية هي التي تثير إهتمامي بالأخص بتصميماتها المعقدة – لا أعلم لماذا و لكنها تجذبني
 
Why have you decided to create your website? How do you maintain it (financially speaking)? لماذا قررت أن تنىشيء هذا الموقع؟ و كيف تقوم بتمويله؟  
I created the website 4-5 years ago because I had this huge collection of colour images, the fruits of my trips around the Islamic world; friends suggested I create a website & one of them put it together for me – it wasn’t that expensive & has proved to be very popular – we have had over five and a half million page-views so far, so there are a lot of people out there with the same interest!
لقد أنشأت الموقع منذ 4 أو 5 سنوات لأن كان لديّ هذه المجموعة الضخمة من الصور الملونة و هي ثمار رحلات عديدة حول العالم الإسلامي. إقترح أصدقائي أن أنشىء موقعا و ساعدني أحدهم في إنشائه. لم يكن ذلك مكلفا و قد أثبت أنه رائج جدا – لقد زارنا أكثر من خمسة و نصف مليون زائر حتى الآن أي أن هناك العديد من الناس لديهم نفس الإهتمام
 
 
 
image 
Do you often receive comments or feedback? What are the most frequently asked questions and most discussed topics? هل يصلك أي تعليقات و ما هي الأسئلة الأكثر شيوعا و المواضيع الأكثر مناقشة؟ 
Yes, there is a fairly regular response, many from students, who find it very useful to their studies – but all sorts of queries actually
نعم،هناك قدر لا بأس به من التجاوب المنتظم،  كثير منه من الدارسين و الذين يجدون الموقع مفيدا جدا لهم في دراساتهم – و هناك جميع أنواع الأسئلة حقيقة
 
Do you know of any similar sites or other sites of interest that complement this topic? هل لديك علم بأي مواقع أخرى ذات شأن مكملة لهذا الموضوع؟ 
Yes, checkout the Links section نعم، راجعي القسم الخاص بالروابط (اللينكات
 
Do you continue to update or add to your site? هل تقوم بتحديث الموقع أو الإضافة إليه؟
Yes, some small additions from time to time, but no more photographic trips planned نعم، إضافات صغيرة من وقت لآخر و لكن لا يوجد خطط لأي رحلات بغرض التصوير
 
image2 
What would you hope your site would accomplish? ما الذي تتمنى أن يحققه هذا الموقع؟
It is just sharing an interest really, but it may also give a more positive view of Islamic culture than is sometimes portrayed these days
فقط مشاركة إهتمامي بهذا الموضوع و أيضا لإعطاء صورة أكثر إيجابية للثقافة الإسلامية عن ما يتم تصويره هذه الأيام 
 
What are your favorite sites in general? ما هي الواقع المفضلة لديك بصفة عامة؟
Any site featuring Geometry-in-Art أي موقع يتحدث عن الهندسة في الفن
 
Are you following contemporary Islamic art? If yes, how do you rate it? هل أنت متابع للفن الإسلامي المعاصر؟ إن كانت الإجابة بنعم، فما رأيك فيه؟
I’m afraid that I am completely ignorant on that subject أخشى أننيجاهل تماما بهذا الموضوع
 
شكرا جزيلا لدافيد وايد و يمكنكم الإستمتاع بموقع الزخارف في الفن الإسلامي عبر هذا الرابط
Many thanks to David Wade and you can enjoy the Pattern in Islamic Art site at this link
 
 

Islamic Inspirations – Again إبداعات إسلامية – مرة أخرى

من رسالة صديقي الهندي الزائر للقاهرة: ما شاء الله، من طلب العلم وجده هنا بوفرة

From a message by my Indian friend visiting Cairo: mashaa’Allah! Knowledge seeking here is in abundance!

DSCN2102  DSCN2123

 

DSCN2100

 

DSCN2106