Qousqoza7 قوس قزح

Home » Egyptian heritage

Category Archives: Egyptian heritage

The 3000 Years Journey …رحلة ال3000 عام

كتبت في المرة السابقة عن فن تشبيك رقع القماش و المعروف بإسم الباتشورك و إكتشافي أولا أنه حرفة تلقائية في مكان ما من محافظة مطروح و  ثانيا – و علي عكس الأعتقاد السائد – أن الباتشورك أصله فرعوني و ذلك إستنادا علي ما ذُكر في الموسوعة البريطانية عن إكتشاف أقدم قطعة باتشورك في مصر و أنها من مقتنيات المتحف المصري بالقاهرة.

I wrote in my previous post on the art of joining fabric patches known as patchwork and how I made 2 discoveries: first that it is a craft practised somewhere in the governorate of Matrouh and second that the patchwork originated in ancient Egypt based on what was mentioned in the Encyclopedia Britannica that the oldest piece of patchwork was discovered in Egypt and that it is among the exhibits at the Egyptian Museum in Cairo.

أتوقف هنا لحظة خجلا لأنني و برغم وصولي لهذه المعلومة الثمينة  فأنني لم آخذ خطوة جادة للتأكد من صحتها علي الرغم من أن الموضوع لا يتعدى زيارة للمتحف المصري في التحرير. ربما عدم وجود أي مصادر أخري تعزز هذه المعلومة و عدم وجود أي صورة علي مواقع الإنترنت لهذه القطعة المزعومة هو ما جعلني أؤخر الرحلة يوما بعد يوم. علي أي حال ليس هذا بعذر

I pause here in a moment of shame because – and though I have stumbled upon this valuable piece of information – I did not take a serious step to confirm its authenticity even though all it would need is a quick visit to the museum in Tahrir Square. Perhaps not finding any other sources that confirm this information nor any photographs on the internet of this piece made me delay my visit. No excuse anyway.

إلا أن جاء اليوم و إتفقت مع الصديقة العزيزة فنانة الباتيك سمر حسنين (و للباتيك قصة أخري إن شاء الله) و تقابلنا في صباح الأمس في المتحف المصري. ما إن دلفنا من باب المتحف حتي إتجهنا يمينا لإرتقاء السلم إلي الدور الثاني. لماذا إتجهنا يمينا؟ لا لشيء سوى أننا يجب أن نبدا من مكان ما. و ما أن إرتقينا السلم و وصلنا إلي الطابق الثاني حتي وقفنا في صمت…أمامنا في فترينة زجاجية تتوسط المسافة بين جناحي السلم الأيسر و الأيمن كانت هي…تلك اللي كنت أبحث عنها…أقدم قطعة باتشورك مكتشفة في العالم…تلك التي تؤكد أن الباتشورك وُلِد في مصر.

Until finally the day cam and I agreed with my dear friend, the Batik artist, Samar Hassanein (there will be another talk about Batik, God willing) to meet her yesterday morning in the Egyptian Museum. As soon as we walked through the door, we turned right to take the stairs to the second floor. Why did we take the stairs to the right? No specific reason except that you have to start somewhere.

As soon as we reached the second flooring, we stood there in silence…there it was…in a glass vitrine midway between the left and right flanks of the stairway…she that I was looking for: the world’s oldest piece of patchwork…the one that confirms that patchwork was born in Egypt.

كانت تتطابق الوصف الموجود في الموسوعة البريطانية فيما عدا خلوها من اللون الأزرق (الموسوعة ذكرت أنها من قطع الجلد المصبوغ بالألوان الأخضر و الوردي و الأصفر و الأزرق). للأسف جمال اللحظة أنساني أن ألتقط صورة للعمل بالكامل. هي عبارة عن أربع جوانب من الباتشورك أي علي هيئة خيمة مكعبة، كل جانب حوالي 2*2 متر. لم تذكر الموسوعة الكنار العلوي المزخرف برسومات من الجلد المفرّغ و لم تذكر مدي جمال هذه القطعة الفنية. عليك أن تراها لتعي ما أقول. لقد أنساني جمالها أن ألتقط صورة كاملة لها، تخيلوا؟

It matched the description in the Encyclopedia Britannica except for not having any patches in blue (the article mentioned that the piece was from green, pink, yellow and blue leather patches). Unfortunately, the beauty of the moment overwhelmed me that I forgot to take a picture of the complete piece. It is a four-sided cubic – tent like – patchwork. Each side is approximately 2×2 m. The Encyclopedia did not mention the top edge decorated with leather-fillet motifs and did not mention the beauty of this artistic piece. You’ve go to see it to know what I mean. It’s beauty made me forget to take a full picture for God’s sake, imagine?

يرجع تاريخها إلي عصر الأسرة 21 (1085 -332 ق.م.) و هي من العصر المتأخرو بحسب ما ذكر في الموسوعة ترجع إلي حوالي عام 980 ق.م. و كانت تستخدم كظلة لمومياء الملكة إيست-إم-حب

The piece dates back to the 21st Dynasty (1085 – 332 B.C.), which is on of the Late Dynasties and according to what was mentioned in the Encyclopedia, it dates to approx 980 B.C. and was used as a canopy to cover the mummy of Queen Ist-M-Khob.

و هكذا صرت أعرف أول الخيط في تاريخ حرفة الباتشورك في المتحف المصري و أخر الخيط في مكان ما في مطروح. أتمني أن أصل للحلقات المفقودة التي تشرح لنا كيف جئنا من هناك إلي هنا في رحلة 3000 عام.

And so I have come to know where patchwork chain started – in the Egyptian Museum – and where it has reached – on an island in the Siwan Oasis – I wish I can find out the missing rings that link together the trip from there to here over 3000 years.

معا للحفاظ علي حرفنا المصرية

معا لتوثيق حرفنا المصرية

معا للتعريف بحرفنا المصرية

Patchworking Life رُقع الحياة

علي ضفاف بحيرة ساكنة في وسط الصحراء جلسنا لشرب الشاي – شاي بعشب الليمون المعروف هنا. للحظات سرحت مع جمال الطبيعة …مياه ساكنة، نخيل محمل بالتمر في أوج موسمه، قارب مهجور علي ضفاف البحيرة، كراسي من جريد النخيل و إذا ما تركت ضفة البحيرة لتتجول علي هذه الجزيرة الصغيرة، تصل إلي عين ماء ساخن تتفجر من الأرض

On the shores of a peacful lake in the middle of the desert, we sat down for a cup of tea with lemon grass, popular around here. For a few moments, I drifted away with the beauty of nature…silent waters, palms heavy with dates at the peak of season, a deserted fishing boat, chairs from palm leaves…and if you would stroll away from the shore to explore this small island, you would come upon a hot water spring..

dscn0416

جزيرة فطناس – سيوة – مصر

كنا في جزيرة فطناس بواحة سيوة في صحراء مصر الغربية و كل هذا يبدو كلاما قد كُتِب من قبل، فمن لم يُسحر بجمال الطبيعة في سيوة؟

We were at Fetnas Island in Siwa Oasis in Egypt’s Western Desert. All what I have described above has been stated before. After all, who was not smitten by Siwa’s charm?

dscn0420

 و لكن في لحظة شىْ ما لفت إنتباهي. إنها تلك المساحة المفروشة بالقماش علي ضفاف البحيرة لجلسة إسترخاء أو حتي تعسيلة…ألوان باهتة و قد تقطع القماش في أكثر من مكان و إقتربت قليلا قليلا…لم تكن هذه مجرد عدة أمتار من القماش فُرشت علي الأرض الترابية بل كانت عملا فنيا مبهرا يذبل في صمت

But at one point, something drew my attention. It is that spread on the shore of the lake where you can lay down and relax, possibly snooze for a while. The colours were faded, the fabric was torn in a numer of places…I got closer and closer..these were not just a few meters of fabric spread on the earthy ground, but rather an impressive piece of art wilting in silence…

المساحة كلها كانت عبارة عن عشرات المثلثات من الأقمشة القنية تم خياطتها باليد لتشكّل منظومة هندسية و العمل كله مبطّن بنسيج من ألياف – غالبا من جذوع النخيل حين تقليمها – و إسم هذا العمل الفني “بيت الشعر” – بفتح الشين

بحسب قول أصحاب المكان، يتم صنع هذا الإبداع في مكان ما حول مدينة مطروح

The whole area was made up of tens of fabric triangles handsewn togther to form a geometrical design and lined on the underside with a weave from fibres – possibly from palm fibres – and is know as “beit el shaear”or “the hair house” if literally translated to English. This creative work is being done – according to the locals – around the city of Matrouh.

عملية إستخدام بواقي الأقمشة في صنع أغطية للفراش أو لوجه اللحاف في تركيبات هندسية هي عملية معروفة و في الغرب  – الولايات المتحدة   بالأخص – هناك إهتمام كبيربها و لها جمعيات لمحبي ممارستها و لها مجلات و دوريات و مسابقات و تُسمي ب”الباتشورك” أو شغل الرُقع

 و يعتبر فن الخيامية فرع من فروع الباتشورك و هو الأبليك

The process of sewing rags of fabrics in geometric designs to make covers or quilts is well known. In the West – particularly in the USA – there is a huge interest in this craft..there are societies, magazines, periodicals and competitions for patchwork lovers. The Egyptian craft of “khayamia” is considered a form of applique patchwork.

ما ام أعرفه أنه في مكان ما في مطروح، تعتبر الباتشورك أو شغل الرُقع حرفة. كيف ظهرت هناك؟ هل هي موجودة بنفس الطريقة في أماكن أخري في مصر؟ هل هي حرفة نسائية أم يحترفها الرجال؟

What I did not know is that somewhere in Matrouh, patchwork is a traditional craft. How did it start there? Is it practised in the same way in other parts of Egypt? Is it a women’s craft or is it practised by men?

 ما لم أعرفه أن أقدم قطعة من شغل الرُقع وُجِدت في مصر و يرجع تاريخها إلي عام 980 قبل الميلاد!(1) ا لقطعة محفوظة بالمتحف المصري و هي ظلة (أي ما يُعلق للإستظلال به مثل التندة أو الشمسية) من قصاقيص الجلد المصبوغة أو المدهونة بالألوان الوردي و الأصفر و الأخضر و الأزرق و يُرجّح أنها كانت لإحدي الأسر الغنية في ذلك العصر

What I did not know is that the oldest known piece of patchwork was found in Egypt 980 BC (1). The piece is preserved in the Egyptian Museum in Cairo and is a canopy made of pieces of dyed or painted leather in pink, yellow, green and blue. It is thought to have belonged to one of the rich families of that time.

 ما الذي نعرفه عن تاريخ فن الرُقع أو الترقيع في مصر؟ هل هناك ما يؤرخ له؟ ناهيك عن فكرة أن هذا مثال رائع لإعادة التدوير و صفرية المخلفات قبل أن يتم إستخدام هذه التعريفات و المسميات بألاف السنين

What do we know about the history of patchwork in Egypt? Is it documented? Apart from the fact that this is a superb example of of recycling and zero waste that was applied thousands of years prior to using these terms.

إن الأبهار في “بيت الشعر” المطروحي ليس فقط في تركيبته الهندسية التقليدية بل في القدرة علي الإلتزام بالتركيبة الفنية في مساحات كبيرة جدا – ليست مجرد غطاء للفراش أو وجه لحاف بل أن تلك المشغولة الذابلة علي ضفاف بحيرة فطناس أبعادها تقريبا 9 أمتار طولا و متران عرضا

و علي بعد عدة أمتار في قلب الجزيرة، وجدتها: الظلة من شغل الرُقع كتلك المذكورة في مقتنيات المتحف المصري

The amazing thing about “beit el shaear” lies not only in its traditional geoometrical composition, but in the skill to maintain the artistic composition over a very large area – not just a bed spread or a quilt – but that patchwork spread on the shore of Fetnas Island measures approximately 9m long by 2m wide.

And a few meters away, in the heart of the island, I found it: the canopy of patchwork similar to that mentioed to be housed in the Egyptian Museum.

هل يدل هذا علي أن حرفة الترقيع ممتدة في تاريخنا منذ ما يقارب ألف عام قبل الميلاد؟ إي أن عمرها 3000 عام؟

Does this support a theory that patchwork is a traditional Egyptian craft that dates to alomost 1000 BC? That is 3000 years old?

dscn0438

dscn0441

لا أدري و لا أعرف أين أجد الإجابة و لكن ما أعرفه هو حاجتنا للبحث و التوثيق و التعريف بحرفنا المصرية حتي لا تضيع و تضيع معها جزء هام من هويتنا

معا للحفاظ علي حرفنا المصرية

معا لتوثيق حرفنا المصرية

معا للتعريف بحرفنا المصرية

I do not know and have no idea where to find the answer. What I know is our need to search, document and familiarize ourselves with our Egyptian crafts so that they are not lost and with their loss we would lose an important part of our identity.

(1) Source: The Quilt

By Elise Schebler Roberts, Helen Kelley, Sandra Dallas, Jennifer Chiaverini, Jean Ray Laury

Sentimentally Egyptian…مصري الهوي

أنا عارفة إني ساعات بأختفي بالشهور بس ده بيكون لأني مش لاقية حاجة كده تستهويني للكتابة. أنا فعلا بأحترم جدا المدونيين و المدونات اللي دايما علي تواصل…بصراحة بأحسدهم

عامة، أنا هنا و المرة دي عجبني عدد شهر يوليو لمجلة البيت. العدد كان إحتفالا بعيد ميلاد المجلة ال15 و في رأيي هو أفضل عدد وقع في إيدي للمجلة. العددد إستعرض بيوت مصرية بإختلاف طرزها و فنانيين مصريين و طاف في قصر عائشة فهمي اللي كان مغلق 5 سنوات لأعمال الترميم و بإختصار كان إحتفالية جميلة. ممكن تلحق نسخة من العدد في كشك الجرايد أو المكتبة لأن للأسف حتي الأعداد السابقة لا يمكن إستعراضها علي الموقع (برومو للموضوعات فقط) و الموقع في رأيي محتاج تحديث خاصة عملية البحث بصراحة بتحبطني. لكن ده مش حيقلل من المجهود المبذول من العاملين بالمجلة

I know that sometimes I disappear for months, which is usually because I do not find what inspires me. I do have a great deal of respect to those bloggers who can always be in touch…I actually envy them.

Anyway, here I am and this time I am inspired by pics from the July issue of Elbeit magazine, which celebrates the magazine’s 15th birthday. Perhaps you can still catch a copy at your newspaper stall or a nearby bookshop. Sadly, you cannot check the old issues of the magazine electronically (except for a few promo pages) and searching the magazine’s site is quite frustrating – in my opinion. I wish they would develop the site to facilitate the search options. This does not however dimish the efforts of the staff behind this beautiful publication.

1514354_1027164237317399_757012661716914836_n

أجمل ما في الصورة دي التنجيد البلدي بالقطن و المشايات القطن اللي من قصاقيص القماش و طبعا الصواني النحاس اللي هي حرفة مصرية أصيلة

I love the cotton mattress, the cotton rugs woven from fabric scraps and of course the copper trays, which are an authentic Egyptian craft.

11699010_1022018284498661_5474362864048822726_o

I love the stone interiors, the arabesque pieces of furniture – another authentic Egyptian craft and copper accessories.

يعجبني المباني الحجرية و قطع الأثاث الأرابيسك – حرفة مصرية أصيلة و الإكسسوارات النحاس

11696477_1022018764498613_2880996583311502646_o

هنا أجمل ما في الموضوع البلاط الأسمنتي القديم و المصطبة و عقد النور الملوّن اللي بيفكرنا بالأفراح و الليالي الملاح

Here I love the cement tiles and the built-in bench (mastaba) and the colourful light chain that reminds us of weddings and happy times.

11012645_1023466361020520_5575540113333658999_n

 الكليم البدوي الصوف ممكن يحسسنا بالحر اليومين دول لكن تخيّلوا الغرفة دي في ليلة شتاء؟ و الكرسي؟ الأثاث الأرابيسك ممكن شكله يكون عصري و شاب لو مدهون بأي لون غير البني التقليدي

The woolen bedouin kileem may make us feel extra hot these days, but imagine this room in winter? And how about that chair? Arabesque furnitures can look contemporary and young when painted in other-than-brown colours.

10408601_1015376831829473_529736299963891529_n

و أخيرا قعدة بسيطة بكام كليم عصري – حرفة مصرية بؤضة – و بوفات و شوية طرابيش

And finally, a simple setting with contemporary kileem – another Egyptian craft, some puffs and fez.

Well, finding an Egyptian style at home is not that difficult nor that expensive. Implementing local crafts is fundamental and of course implementing a different mindset because our home reflects our identity. What do you think?

بيوتنا ممكن يكون لها طابع و هوية مصرية مميّزة و ده مش صعب و لا حيكلف كتير. تطويع إستخدام قطع الحرف الأصيلة شيء أساسي و أساسي برضة إن إحنا نغيّر من أسلوب تفكيرنا لأن بيتنا بيعكس هويّتنا. إيه رأيكم؟

Shakhaleel…شخاليل

1292911_752479211457968_6760829081141354332_o

من عروسة المولد للتنورة للحصان العربي و غيرها من مفردات الفلكلور و التراث المصري، “شخاليل” تستوحي إلهامها

شخاليل” روحها مصرية أصيلة شابة و متفردة”

228682_205806929458535_2452973_n

أفكارهم جميلة و التصوير و الستايلينج أيضا جميل جدا

زوروا صفحتهم علي الفيسبوك و تعرفوا عليهم أكثر و لو أعجبوكم كما أعجبوني، شجعوهم لأنهم شايفين مصر بألوانها الطبيعية

179927_419404668098759_1418748206_n

3arouset el Mouled (The Mouled Doll), the Tanoura, the Arabian horse and others are all folkloric and heritage items that inspire “Shakhaleel”.

“Shakhaleel”‘s soul is authentically Egyptian, young and unique.

68287_170280673011161_7257528_n

Their ideas are very beautiful and I love also the photography and styling.

Visit their facebook page and get to know them better and if you like them as much as I do, do give them a shout out because they can really see the true colours of Egypt.

36609_465764006796158_1131361448_n

319466_422068057832420_2071558630_n

292445_426716334034259_1532794067_n

285128_229397047099523_3734630_n

270881_214268501945711_8361812_n

All photos are from “Shakhaleel”‘s facebook page. كل الصور من صفحة “شخاليل” علي الفيسبوك

Palm Leaves for an Authentic Egyptian Home…جريد النخيل لمنزل أصيل الهوي و الهويّة

75a49287-078c-432e-b75d-548ceb25516d

Google search images الصور من بحث جوجل

  حلميأن يجد كل منا طريقة لجعل منزله يعكس هويتنا المصري بشكل أو بأخر. و حيث أننا في الصيف و منا من أسعده الحظ ببلكونة أو شرفة و هناك من هو أكثر حظا فأنعم الله عليه بحديقة صغيرة أو سطح العقار الذي تقطنون فيه، أدعوكم لتزيين حياتكم بأثاث مصري – بل عربي – أصيل من جريد النخيل

My dream is that each one of us would find a way to make his home a reflection of his/her Egyptian identity in one way or another. Since we are in summer and some of us are lucky to have a nice balcony or veranda and others are even luckier to be blessed with a small garden or perhaps even the roof of your apartment building, I invite you to decorate your lives with furniture that is authentically Egyptian – actually Arabian – from palm leaves.

تقليم النخيل ينتج عنه ملايين الأطنان من الجريد سنويا و لأن الحرف التي قامت علي الجريد كادت تنهار (مثل صناعة الأقفاص و الأثاث) أمام غزو الحاويات البلاستيكية و الأثاث البلاستيكي، فلا يجد

المزارعون طريقة للتخلّص من أطنان الجريد سوي حرقها مما يشكّل خطرا بيئيا

10905301_CP_photo

Google search images الصور من بحث جوجل

The annual pruning the palms results in millions of leaves and because the crafts that were based on the palm leaves are almost dying out (such as making basket containers and furniture) in front of the invasion of plastic containers and plastic furniture, the farmers do not find a way to discard of the pruned leaves other than burning. This is clearly an environmental hazard.

إن دعمنا للأثاث من جريد النخل يدّعم مورد الرزق لعائلات تحترف هذه الصناعة و يمنع مخاطر بيئية و هو في الوقت ذاته أثاث صديق للبيئة و هو قابل للتحلل حين ينتهي الغرض منه

47402_292516864183483_137031768_n

Google search images الصور من بحث جوجل

كما أن تشجيع الصناعات القائمة عليه يوّفر دخلا إضافيا للمزارعين الذين يستطيعون بيعه لحرفي الجريد

Supporting furniture of palm leaves provides a sustainable income for the craft families, prevents an environmental hazard and when you are done with it, it disintegrates in an eco friendly manner. Also, supporting palm leaf based industries provides an additional income to farmers who can sell the leaves to the palm leaves craftsmen.

و من الجميل أن نري مبادرات رائعة مثل مبادرة أستوديو ميم لتقديم الأثاث التقليدي بصورة أكثر معاصرة

It is beautiful to see wonderful initiatives such as that of Studio Meem to present the traditional furniture in a more contemporary look.

538854_279926778775825_1517345094_n

منار مرسي – الإسم وراء “أستوديو ميم” – فنانة رائعة حصلت علي عدة جوائز دولية في مجال العمارة  و هي أيضا الإسم وراء مبادرات مثل صندوق العجايب و 1001 كرسي و كرسي

يمكنكم متابعة صفحة “أستوديو ميم” علي الفيسبوك للمزيد عن مبادرات منار الرائعة

1378824_412520292183139_2103078396_n

ٍStudio Meem – photos from their Facebook page أستوديو ميم- الصور من صفحتهم علي الفيسبو

Manar Morsi is an international award winning artist in the field of architect. She is also the name behind other initiatives such as “The Wonder Box” and “1001 Chairs”. You can follow Studio Meem’s facebook page and learn more about Manar and her awesome initiatives.

10151797_485261201575714_993230858374762792_n

ٍStudio Meem – photos from their Facebook page أستوديو ميم- الصور من صفحتهم علي الفيسبوك

و لا يفوتنا مجهودات دكتور حامد الموصلي و العشرات من الشباب الذين عملوا تحت ريادته لصناعة ألواح الخشب من جريد النخل و بذلك يكون أكثر مرونة في صناعة قطع الأثاث الحديثة

We would not miss here to mention the efforts of Dr. Hamed El Mossly and tens of youth who, under his guidance, manufactured wood slabs from the palm leaves enabling a far more flexible use of this authentic material in modern furniture.

 وعن نفسي، أنا متحيّزة للشكل التقليدي لأثاث الجريد و لا مانع أبدا من إعطائه ألوانا مبهجة كما علمتنا منار مرسي في أستوديو ميم

و لاتنسوا تقديم مشروبات الصيف الباردة و الفاكهة في أكواب و أطباق من الزجاج اليدوي الأصيل. فهو يضيف تلك اللمسة المميّزة و يحافظ علي حرفة أخري من الإنهيار

??????????

DSCN8255

Qousqoza7 designs -# Nouba تصميمات قوس قزح – #نوبة

As for me, I am partial to the traditional palm leaves furniture and I do not mind at all giving it some cheerful colours as we have learned from Manar Morsi in Studio Meem. Oh, and don’t forget to serve those chilled summer drinks and fruits in some authentic hand blown glasses and bowls. It adds that special touch and once again supports a craft that’s almost dying out.

DSCN8232Qousqoza7 designs – #Wa7a (Oasis) تصميمات قوس قزح -#واحة

Genuinely Egyptian…مصري صميم

10340148_782061391827686_6423630694231701148_n

 ربما تأخرت هذه التدوينة و لكنها واجبة

العدد الحالي لمجلة “البيت” (عدد شهر مايو) صدر بعنوان “مصري صميم” و لعلها المرة الأولي التي يقع في يدي عدد من المجلة بهذه الأصالة و الإحتفاء بالهوية

Perhaps this post is a tad late, but it is definitely due.

The current issue of “El Beit” magazine (the May issue) came with the title “Genuinely Egyptian”. It is probably the first time I come across an issue of the magazine that is so authentic and celebratory of identity.

10013980_785611334806025_6378542640520306224_n

مواضيع العدد تنوعت بين إستعراض مجموعة من أهم حرفنا الأصيلة: الفخار و الخيامية و النحاس و الزجاج اليدوي و النسيج اليدوي و الأرابيسك إلي تصميمات للأثاث و الديكور بأيدي مصرية و جولة في بيوت ذات هوّية متميّزة و غيرها.

.تحية للقائمين علي المجلة علي هذا العدد المتميّز. حاول أن تقتنيه فهو بحق يستحق

مشعاليب

10313612_782085868491905_7102070656076247718_n

يمكنك أيضا أن تطالع النسخة الإلكترونية هنا

The topics of this issue vary from showcasing some of our most important handcrafts: pottery, khayamiya, copper, hand blownglass, hand weaving and Arabesque to designs of furniture and interiors by Egyptian designers to tours of homes with a distinct identity and much more.

10277907_782083261825499_7842502623817184723_n

10253874_784643328236159_3447620613309136997_n

A salute to the team behind the scenes for this unique issue. Try to grab a copy because it is truly worth it. You can also check it online here.

10247215_782083658492126_6466205685017375856_n

10156101_788203791213446_8246330165262784357_n

ٍٍSamy and Noura in the Loft….سامي و نورا في اللوفت

I know it’s been quite some time since my last post, but sometimes you just can find something to motivate you to write, but today I have come upon this video…

Samy Designs video – Fall Collection behind the scenes

أعلم أنه قد مضي وقت طويل منذ أخر تدوينة و لكن أحيانا لا تجد ما يحفزك للكتابة و لكن اليوم وقعت علي هذا الفيديو و ها أنا ذا

أولا، محمد سامي هو شاب مصري عشق تصميم الأزياء منذ صغره و صقل ذلك بالدراسة و هو الأن يصمم أزياء مصرية الهوية مستوحاة من ثقافاتنا المصرية المتميزة في ربوع مصر و يستخدم في تصميماته أجود و أرقي المنسوجات المصرية. ما حفزني في الفيديو كان عدة أشياء: هذه أول مرة أقع علي فيديو يسجّل مراحل تصوير مجموعة أزياء مصرية. هو شيء معتاد في بلاد أخري و ربما قام بهأخرون في مصر – لم يصادفني الحظ لأتعرف علي عملهم – و هكذا فإن هذا الفيديو يعتبر حدثا فريدا بالنسبة لي

10170994_513577488765220_7863985254951495205_n

1483412_510056242450678_5219548795338485909_n

First, Mohamed Samy is a young Egyptian who fell in love with fashion design since he was a child and enhanced that talent with academic studies> Now, he is designing Egyptian garments inspired by our various unique cultures all over the country. He uses in his designs the finest Egyptian fabrics. What really moved me to write about this video is that this is the first time I see behind the scenes photo shoot for an Egyptian fashion collection. I see it all the time from other countries – and perhaps others have created the same in Egypt before, but I have been unlucky to miss them. Anyway, this video is for me a unique event.

10155761_511687282287574_2715001957673679573_n

10271527_512633982192904_1148139667428045095_n

ثانيا، إختيار موقع التصوير رائع و الذي عرّفني علي جاليري لوفت و بالرغم من أن هذا الجاليري موجود منذ عام 2002 إلا أنني أكتشفه لأول مرة و أدعو نفسي – قبل أن أدعوكم – لزيارة المكان

Second, the video introduced me to the Loft Gallery, which though exists since 2002, I am discovering it for the first time. A fantastic choice of a shoot location and I invite myself – and you – to visit the place.

11

33

34

30

31

ثالثا، الشنط المستخدمة كإكسسوار مكمّل للأزياء من تصميم نورا مسلّم و التي كتبت عنها منذ عدة شهور و هو نموذج جميل لتعاون المواهب الشابة ذات الرؤية المشتركة معا

Third, the handbags used as accessories to complement the garments are designed by Noura Mossallem, who I have written about a few months back. It is a very nice model of collaboration of young talents with a common vision.

   و أخيرا، فالفيديو يبدو أنه من إنتاج مؤسسة جذور و هي مؤسسة حريصة علي تعميق الهوية المصرية في مجالات مختلفة أهمها تصميم الأزياء و ربما يكون انا عودة للحديث عن هذه المؤسسة في المستقبل القريب

Lastly, the video appears to be produced by Gozoor Organization, which is an organization concerned with deepening the Egyptian identity in various fields, of which fashion design is an important one. Perhaps we will have another post to talk more about this organization in the future.

For all these reasons, I invite you to watch this short video and support these true Egyptian initiatives.

كل هذه الأسباب أدعوكم لمشاهدة هذا الفيديو القصير و تشجيع هذه المبادرات المصرية الصميمة