Qousqoza7 قوس قزح

Home » Photography

Category Archives: Photography

Wissa Wassef Art Center…مركز ويصا واصف للحرف

قرية الحرانية بالجيزة كانت و لا زالت مسرحا لإحدي أهم التجارب في مجال إحياء و تطوير الحرف اليدوية، أشير هنا إلي مركزويصا واصف للحرف اليدوية. لو  كنت من الجيل الجديد، فغالبا لم تسمع عن التجربة دي و ده تقصير مننا كمحبي للحرف في التعريف و التوثيق للتجارب الرائدة زي دي. الحقيقة إن سبق و إتكتب كتير عن تجربة الراحل رمسيس ويصا واصف لكن الزمن يحتم علينا إننا نعيد الكلام و التعريف بطريقة تناسب العصر

Haraneya village in Giza was and continues to be a stage for one of the most successful initiatives in the field of reviving and developing handcrafts. I refer here to Wissa Wassef Art Center. If you are from the younger generation, you have probably not heard of this initiative. This is our shortcoming as craft lovers in promoting and documenting such pioneer initiatives. To be honest, a lot has been written about the work of Ramses Wisssa Wassef, but time begs us to revisit and re-tell the story in a way suitable for the current times.

رمسيس ويصا واصف كان معماري و فنان وُلد عام 1911 و توفي عام 1974. قام بتصميم مبان يمكن بتشوفها كل يوم مثل كنيسة المرعشلي (العذراء) بالزمالك وكنيسة مار جرجس بميدان هليوبليس و متحف محمود مختار و مدرسة الليسيه بباب للوق و منازل مثل بيت الفنان آدم حنين   بالحرانية و طبعا مركز الحرف اليدوية بالحرانية اللي بنتكلم عنه و اللي بدأ نشاطه في النصف الأخيرمن أربعينيات القرن الماضي بالطريقة التقليدية للبناء بالطوب اللبن (الطين) و دي طريقة البناء اللي كان بيشجعها هو و زميله الراحل المعماري حسن فتحي

Ramses Wissa Wassef was and architect and artist born in 1911 and died in 1974. He designed buildings, several of which you probably pass by everyday, such as El Mara’shly (Virgin Mary) Church in Zamalek, St. George Church in Heliopolis, Mahmoud Mokhtar Museum and the Lycee School in Bab el-Louq. He also designed private houses such as that of artist Adam Haneen in Haraneya and of course the Art Center we are talking about where Wassef’s project started in the late 40’s of the last century. The center was built using traditional building methods with mud, which he strongly supported along with his colleague the late architect, Hasan Fathy.

الراحل رمسيس ويصا واصف كان مهتم بتنمية الملكة الإبداعية الفطرية اللي بيتولد بيها كل إنسان و من هنا بدأ في تعليم أطفال الحرانية من سن صغير الإبداع بإستخدام النول اليدوي و الخيوط الملونة

The late Wassef believed in developing the creative intuition that each of us is born with and hence he started to teach the children of Haraneya how to be creative using small hand looms and coloured yarn.

الأطفال دول بيكبروا و يطوروا ميولهم الفنية و المركز كان بياخدهم في رحلات لتوسيع أفقهم. يعني زيارات لحديقة الحيوانات و رحلات نيلية و بحرية و يطلق لهم حرية التعبير. يعني ممكن يخترعوا كائنات بحرية من وحي الخيال و ده شىْ عادي

Those children grew up and developed their skills further. The center used to take them on field trip to widen their horizons so they made trips to the zoo, a Nile cruise, a trip to the sea, etc. They were then left to express themselves freely so it was acceptable to invent imaginary sea creatures for example.

الخيوط المستخدمة في السجاد إما من القطن أو الصوف و أجمل حاجة إن الأصباغ كلها طبيعية و نباتات الصباغة بتتزرع في حديقة المركز كمان تاريخ السجاد اللي أنتجه فناني المركز محفوظ في متحف في نفس المكان. النهاردة حناخد جولة في المركز أما المتحف فله قصة تانية

The yarns used in weaving the carpets are either cotton or wool and the best thing is that these yarns are naturally dyed using plant dyes from the center’s garden. The history of the carpets created by the center’s craftsmen and craftswomen is preserved in a museum on the center’s grounds. Today, we take a tour of the center, but the museum tour will be another story to share.

السجاد اللي أنتجه المركز معروض في دول كتير في كل أنحاء العالم و المركز ده إلي جانب إنه أحيا حرفة السجاد اليدوي في الحرانية (و حرف تانية حنتكلم عنها بعدين) غير إنه كمان غيّر حياة ناس كتير و فتح بيوت و نما إحساس عالي بالجمال و حب الطبيعة. رحم الله رمسيس ويصا واصف و بارك في عائلته اللي إلي اليوم مستمرة في العمل و العطاء

The carpets produced by the center are displayed in many countries around the world. This center has not only revived hand-woven carpets in Haraneya (and other crafts I will tell you about later), but has also changed the lives of many people and provided a source of income to many households as well as an elevated sense of beauty and love for nature. May Ramses Wissa Wassef’s soul rest in peace and may his family continue to carry on his legacy for a long time to come.

Azza’s Dolphin…درفيل عزة

1979640_10152584854781545_4022433066414336484_n

منذ نحو إسبوع، لم أكن أعرف قد سمعت عن عزة شعبان و قد دلتني إلي صفحتها علي الفيسبوك صديقة عزيزة لعلمها بشغفي بالهند و السفر و أدب الرحلات. و يبدو أن عزة في الهند منذ أكتوبر 2013 – أو علي الأقل هذا تاريخ أولي بوستات عزة عن حياتها هناك. و يبدو أنها تعبت من بني الإنسان فقررت أن توجه حديثها إلي الحيوان و تختمها بإمضاء “الدرفيل” فيما يذكرني بحكايات كليلة و دمنة

About a week ago, I had not heard of Azza Shaaban. A dear friend of mine, who knows of my passion for India, travel and travel writing, sent me a link to Azza’s facebook page. It appears that Azza has been in India since October 2013 – or at least that is the date of her first post on her life there. It would seem she tired of the human race so she decided to address her posts to the animals and signs it off as the “Dolphin”, which kind of reminds me of the stories of Calila and Dimna.

10942654_10152663535401545_1450118825467887302_n

10805814_10152663535541545_8793672391710838342_n

10801810_10152663534536545_2736859443931217721_n

و مكان إقامة عزة مذكور لمدينة دهارامسالا و هي مدينة في شمال الهند عند سفوح جبال الهيمالايا و ترتفع عن سطح البحر ب1457 متر و تشتهر بأنها موطن الدلاي لاما في المنفي، لكن عزة تتجول في ربوع الهند، فهي تارة في مدينة جوا الساحلية تدهن المراكب و تارة في ولاية تاميل نادو تعمل في مزرعة و تعيش في بيت علي الشجرة

Azza’s residence is stated as the city of Dharamsala which lies at the foot of the Himalayas in Northern India at an elevation of 1457m. The city is known to be the residence of the Dalai Lama in exile.

1911733_10151994595336545_385893051_n

1622831_10151992882496545_1394987249_n

However, Azza roams around: you find her in coastal Goa painting boats and at some other time in Tamil Nadu working on a farm and living in a tree house.

10485810_10152309969176545_1666852583966592791_n

10479460_10152654652441545_1381444519325855546_n

644531_10151853986791545_173610342_n

.و هي تسجل بكاميرتها و كلمات عامية سهلة و بسيطة كل ما تراه في حياتها اليومية في #الهند_أم_العجايب

She records with her camera and simple easy colloquial words everything that shee sees in her daily life in #India_land_of_wonders.

إن كنت محبا للسفر و الترحال فأدعوك لمتابعة عزة علي صفحتها و أنا أضع بين يديك بعض الصور من الصفحة و لكني أدعوك أن تقرأ شرحها و تعليقاتها. أصدقك القول: أنا أحسدها علي جرأتها و تحررها. ليتني أكون مثلك يا درفيل

If you are a travel and wandering enthusiast, I invite you to follow Azza’s page. I share with you some pics from her page, but I invite you to read her explanation and comments. To be honest: I envy her courage and freedom. I wish I were you, Dolphin.

1488256_10151839091886545_726175561_n

1476554_10151877061051545_616090978_n

1482793_10151864789966545_1098660808_n

10325315_10152135900961545_2707737128856270707_n

1546258_10151864791101545_1817409558_n

Be Beautiful…كن جميلا

blogger-image--1489003005

كثيرا ما أتوقف عند المقولة “كن جميلا، تري الوجود جميلا”. و حينما تري الوجود جميلا، فإنك تعكس هذا الجمال علي حياتك و علي إبداعك

فكم من أناس تراهم فلا تستطيع سوى أن تشيح بوجهك عنهم و كم من قلة تراهم فلا تستطيع أن ترفع عينيك عنهم

   و هناك قلة جميلة النفوس تخلق الجمال من أبسط الأشياء

أدعوكم اليوم للتعرف علي إنسانة جميلة إسمها فيليبا ستانتون. و هي فنانة سينيسثاتك و عذرا لأني لم أجد مرادفا بالعربية لهذه الكلمة و لكن فيليبا تشرحها بقولها أنها

فنانة “تري المذاق و الأصوات و الروائح و الملمس و هذا يسمح لها بخلق لوحات لأصوات الناس و الطعام و الشراب”. شيء مذهل، أليس كذلك؟

blogger-image--1067808108

blogger-image--950474215

و فيليبا تمتلك حديقة صغيرة و تعيش في الربف الإنجليزي و ما تقلّمه من حديقتها و ما تجمعه من نباتات أثناء تنزهها تعود به إلي طاولتها و تنسقه و ترتبه في لوحة – أحيانا ما تضيف إليها ذكريات الطفولة و كثيرا ما تضيف إليها أكواب الشاي –  تعبر عن مزاجها و شعورها في ذلك الوقت

إن كنت متعطشا للجمال، قم بزيارة فيليبا في موقعها أو تابع حسابها علي الإنستجرام و أعدك أن مزاجك سيتغيّر للأفضل و ستري الجمال حيث لم تنتبه له من قبل…ستري الوحود جميلا

The saying “be beautiful, you will then see beauty in the universe” often makes me pause. And when you do see the beauty in the Universe, it reflects on your life and your creations.

Often you would see people and all you can do is avert your site, but them a few would make you unable to lift your gaze

blogger-image--778396162

For there are a few who can create beauty from the simplest of elements..

I invite you today to get to know a beautiful human being by the name of Philippa Stanton. She is a synesthetic artist, which in her own words means that “I can see sound, taste and smell in shape, colour and texture, which allows me to create unique portraits of people’s voices, food and drink.”Amazing, isn’t it?

Photo-30-10-2014-08-12-24

Philippa own a small garden and lives in the English countryside. She brings back to her table whatever she prunes in her garden and whatever she picks up on her walks and arranges and coordinates it – using sometimes additional elements from her childhood or more often a cup of tea – in a frame that reflects her mood and feelings at that moment.

blogger-image-2035003603

If you are thirsty for beauty, do visit Philippa’s site or follow her Instagram account and I promise you that you will see beauty where you have never noticed it before…you will see the Universe beautiful…

كل الصور من موقع فيليبا و جميع الحقوق محفوظة لها

All photos are from Philippa’s site and all rights are reserved to her.blogger-image-1134508637

It’s August! إنه أغسطس

771691486118140740_23949341

إنه أغسطس و أنا طبعا أعني شهر أغسطس و ليس القائد الروماني الشهير. و أغسطس بالنسبة لي هو شهر البهجة و الصيف و الإنطلاق و البحر و…و …و

و سعدت بإكتشافي أن هذه التدوينة رقم 100 في هذه المدوّنة و لم أجد شيئا أفعله بهذه المناسبة أفضل من تعريفكم بأحد “صانعي البهجة” المفضلين لدي

760732663245167211_23949341

It’s August (and I am not referring to the famous Roman emperor). August tom me is the month of joy, summer, taking-off, the sea and …and …..

I was thrilled to discover that this is my 100th post on this blog and I could find nothing better to do on this occasion than to introduce you to one of my favourite “joy creators”

أحمد فنان في صنع البهجة و رسم الإبتسامة  عن طريق حسابه علي الإنستجرام وهو أيضا عاشق للألوان (وطبعا هذا شيء يزيد من سعادتي) و بمناسبة هذا الشهر السعيد – رغم أنف كل الأحداث المحيطة بنا

 أدعوكم لمتابعة حساب أحمد علي الإنستجرام  لعله يرسم الإبتسامة علي وجوهكم أنتم أيضا

@ahmad_abi

762393076043078338_23949341

Ahmad is an artist in creating joy and drawing a smile through his Instagram account. He is also a colour lover (which adds to my happiness) and on the occasion of this happy month – despite all the events surrounding us – I invite you to follow Ahmed’s account on Instagram. Perhaps he would draw a smile on your faces too!

776083252833409893_23949341

All photos are from Ahmad’s Instagram account and if you are Instagram lovers, then watch out for the next blog post!

جميع الصور من حساب أحمد علي الإنستجرام و إن كنتم من محبي الإنستجرام، فإنتظروا التدوينة التالية

Egypt through Dina’s Eyes….مصر بعيون دينا

قليلون هم من يستطيعون رؤية الجمال في مشاهد يومية عادية و لكن الله حبا دينا الشيخ بهذه الموهبة. أدعوكم لرؤية مصر بعيون دينا، فهي حقا جميلة بألوانها الطبيعية

 A few people can see beauty in every day scenes, but Dina El Skeikh has been blessed with that talent. I invite you to see Egypt through Dina’s eyes. It is really beautiful in its true colours!

image

 

image

image

image

image

 

All photos are from Dina’s Instagram account. Follow her @dinaelsheikh for more of Egypt’s true colours.

الصور من حساب دينا علي الإنستجرام. تابعوها هنا للمزيد من ألوان مصر الطبيعية

Snapshots from India…لقطات من الهند

DSCN6617

لأن الصورة تساوي ألف كلمة – أحمد أباد

Because a picture is worth a thousand words – Ahmadabad

?????????? ??????????

??????????

??????????

??????????

??????????

Doors, Walls and Windows: the details….أبواب و حيطان و نوافذ: تلك التفاصيل

أحب التفاصيل و لا يسعني سوي التوقّف و التأمّل و التساؤل عن ما كان يدور في خلد الفنان حينما أبدع هذا الجمال

I love details and I can only stop, contemplate and wonder what was going on in the head of the artist when he created this beauty

DSCN4732

DSCN4628

DSCN4379

DSCN4954

??????????

??????????

??????????

All photos taken by me in Marrakech.

جميع الصوّر من تصويري في مراكش