Qousqoza7 قوس قزح

Home » social development

Category Archives: social development

Wissa Wassef Art Center…مركز ويصا واصف للحرف

قرية الحرانية بالجيزة كانت و لا زالت مسرحا لإحدي أهم التجارب في مجال إحياء و تطوير الحرف اليدوية، أشير هنا إلي مركزويصا واصف للحرف اليدوية. لو  كنت من الجيل الجديد، فغالبا لم تسمع عن التجربة دي و ده تقصير مننا كمحبي للحرف في التعريف و التوثيق للتجارب الرائدة زي دي. الحقيقة إن سبق و إتكتب كتير عن تجربة الراحل رمسيس ويصا واصف لكن الزمن يحتم علينا إننا نعيد الكلام و التعريف بطريقة تناسب العصر

Haraneya village in Giza was and continues to be a stage for one of the most successful initiatives in the field of reviving and developing handcrafts. I refer here to Wissa Wassef Art Center. If you are from the younger generation, you have probably not heard of this initiative. This is our shortcoming as craft lovers in promoting and documenting such pioneer initiatives. To be honest, a lot has been written about the work of Ramses Wisssa Wassef, but time begs us to revisit and re-tell the story in a way suitable for the current times.

رمسيس ويصا واصف كان معماري و فنان وُلد عام 1911 و توفي عام 1974. قام بتصميم مبان يمكن بتشوفها كل يوم مثل كنيسة المرعشلي (العذراء) بالزمالك وكنيسة مار جرجس بميدان هليوبليس و متحف محمود مختار و مدرسة الليسيه بباب للوق و منازل مثل بيت الفنان آدم حنين   بالحرانية و طبعا مركز الحرف اليدوية بالحرانية اللي بنتكلم عنه و اللي بدأ نشاطه في النصف الأخيرمن أربعينيات القرن الماضي بالطريقة التقليدية للبناء بالطوب اللبن (الطين) و دي طريقة البناء اللي كان بيشجعها هو و زميله الراحل المعماري حسن فتحي

Ramses Wissa Wassef was and architect and artist born in 1911 and died in 1974. He designed buildings, several of which you probably pass by everyday, such as El Mara’shly (Virgin Mary) Church in Zamalek, St. George Church in Heliopolis, Mahmoud Mokhtar Museum and the Lycee School in Bab el-Louq. He also designed private houses such as that of artist Adam Haneen in Haraneya and of course the Art Center we are talking about where Wassef’s project started in the late 40’s of the last century. The center was built using traditional building methods with mud, which he strongly supported along with his colleague the late architect, Hasan Fathy.

الراحل رمسيس ويصا واصف كان مهتم بتنمية الملكة الإبداعية الفطرية اللي بيتولد بيها كل إنسان و من هنا بدأ في تعليم أطفال الحرانية من سن صغير الإبداع بإستخدام النول اليدوي و الخيوط الملونة

The late Wassef believed in developing the creative intuition that each of us is born with and hence he started to teach the children of Haraneya how to be creative using small hand looms and coloured yarn.

الأطفال دول بيكبروا و يطوروا ميولهم الفنية و المركز كان بياخدهم في رحلات لتوسيع أفقهم. يعني زيارات لحديقة الحيوانات و رحلات نيلية و بحرية و يطلق لهم حرية التعبير. يعني ممكن يخترعوا كائنات بحرية من وحي الخيال و ده شىْ عادي

Those children grew up and developed their skills further. The center used to take them on field trip to widen their horizons so they made trips to the zoo, a Nile cruise, a trip to the sea, etc. They were then left to express themselves freely so it was acceptable to invent imaginary sea creatures for example.

الخيوط المستخدمة في السجاد إما من القطن أو الصوف و أجمل حاجة إن الأصباغ كلها طبيعية و نباتات الصباغة بتتزرع في حديقة المركز كمان تاريخ السجاد اللي أنتجه فناني المركز محفوظ في متحف في نفس المكان. النهاردة حناخد جولة في المركز أما المتحف فله قصة تانية

The yarns used in weaving the carpets are either cotton or wool and the best thing is that these yarns are naturally dyed using plant dyes from the center’s garden. The history of the carpets created by the center’s craftsmen and craftswomen is preserved in a museum on the center’s grounds. Today, we take a tour of the center, but the museum tour will be another story to share.

السجاد اللي أنتجه المركز معروض في دول كتير في كل أنحاء العالم و المركز ده إلي جانب إنه أحيا حرفة السجاد اليدوي في الحرانية (و حرف تانية حنتكلم عنها بعدين) غير إنه كمان غيّر حياة ناس كتير و فتح بيوت و نما إحساس عالي بالجمال و حب الطبيعة. رحم الله رمسيس ويصا واصف و بارك في عائلته اللي إلي اليوم مستمرة في العمل و العطاء

The carpets produced by the center are displayed in many countries around the world. This center has not only revived hand-woven carpets in Haraneya (and other crafts I will tell you about later), but has also changed the lives of many people and provided a source of income to many households as well as an elevated sense of beauty and love for nature. May Ramses Wissa Wassef’s soul rest in peace and may his family continue to carry on his legacy for a long time to come.

Please Take Off Your Shoes! من فضلك إخلع الحذاء

IG_ClassicsBlue

هذا كل ما يطلبه منك بليك مايكوسكي: إخلع حذاءك و إلتقط صورة لقدميك الحافيتين و إدعو أصحابك و أقرباؤك و زملاؤك في العمل ليحذوا حذوك (أي يفعلوا مثلك) ثم قم بنشر الصورة علي الإنستجرام و بليك يتعهد لك في مقابل كل صورة أن يعطي حذاءا لطفل يحتاجه في بلد بعيد أو قريب حتي يستطيع هذا الطفل أن يذهب إلي المدرسة و أن يقيه عدد من الأمراض التي تصيبه نتيجة المشي حافيا

ربما علينا أن نحكي القصة من البداية – و عذرا إن كنت تعرف هذه القصة مقدما، فالحقيقة أن قصة بليك مايكوسكي ملهمة لي و لهذا فأنا سأحكيها لأني أستمتع بحكيّها و لعلها تصل إلي أشخاص لا يعرفونها فتلهمهم هم أيضا

That’s all that Blake Mycoskie is asking you to to: to take off your shoes ad click a photo of your bare feet and share it on Instagram and you shall invite your friends, relatives and co-workers to do the same. Blake promises that in return for every photo, he will deliver a shoe to a child in need in a far or near country so that this child can attend to school and be safeguarded against diseases that could be contracted due to walking barefoot.

Perhaps we should tell the story from the beginning – and my apologies if you already know the story, because truth be told, the Blake Mycoskie story is an inspiration and so I will tell it because I enjoy telling it and perhaps it will reach people who have not heard it before and they would be inspired as well.

TOMS insta_giving

منذ 9 سنوات كان بليك في رحلة إلي الأرجنتين حيث تعرف علي الصعوبات التي تواجه الأطفال الذين لا تسمح ظروف عائلاتهم المادية بشراء الأحذية لهم. عدم وجود حذاء يعني عدم ذهاب الطفل إلي المدرسة لأن الحذاء أساسي في الزي المدرسي. يعني الحذاء يساوي فرصة التعليم. و من هنا فكر بليك في مشروع يكفل الأحذية لهولاء الأطفال و لم يفكر في الطريقة التقليدية  بأن يجمع التبرعات و يشتري بها أحذية لأنها طريقة لا تضمن الإستمرارية بل قرر أن يصنع أحذية و يبيعها و يتعهد أنه مع كل حذاء تشتريه ستقوم شركته “تومز” بإعطاء حذاء لطفل محتاج و من هنا جاء شعار الشركة الشهير “واحد مقابل واحد”. و يمكنك أيضا أن تقوم برحلة مع فريق شركة “تومز” إلي جواتيمالا أو الإرجنتين أو غيرها لتضع بنفسك الحذاء علي قدم الطفل

Nine years ago, Blake was on a trip in Argentina where he got to know the hardships faced by children whose families cannot afford to buy them shoes. Having no shoes equates to not going to school since a shoe is a mandate of the school uniform. This means that a shoe equals education opportunity. So Blake started to think of a way to provide shoes for these children. He did not think of the traditional way of collecting donations to buy shoes because it was unsustainable. He decided to make shoes, sell them and pledge that, with every pair you purchase, his company “TOMS” would give a shoe to a child in need and hence the company’s slogan “one-for-one”: was born. You can also join the “TOMS” team on a trip to Guatemala or Argentina or elsewhere to put the shoe on the child’s feet yourself.

GB_FB_IG_DreamJob

الفكرة لاقت نجاحا كبيرا و صار كل شخص يشتري حذاء “تومز” يفتخر بأنه تبرع بحذاء لطفل محتاج كي ينال حقه في التعليم. و بعد سنتان إتسعت الفكرة لتشمل النظارات  بنفس مبدأ “واحد مقابل واحد” حيث تتعهد “تومز” بتوفير نظارات طبية أو عمليات إزالة المياه البيضاء (الكتاركت) لمن يحتاجها ثم إتسعت الفكرة بعد قليل لتشمل مقاهي تبيع بن من بلاد  مثل رواندا و كولومبيا و تتعهد الشركة بتوفير مياه شرب نظيفة لمدة أسبوع مقابل شراؤك لكيلو من القهوة ثم إتسعت مرة أخري لتشمل شنط بأشكال متنوعة و شراؤك لشنطة يوّفر شنطة إمدادات طبية لأم في وسط أفريقيا لتضمن لها ولادة آمنة و أخيرا إتحدت شركة “تومز” مع علامات تجارية أخري تعمل بنفس مبدأ “واحد-مقابل-واحد” حيث يمكنك الآن شراء حلي و أغطية و أحذية و غيرها من سوق علي موقع “تومز” أي أنك تتسوّق – و تدفع أكثر قليلا – لأنك تعلم أنك تساهم في توفير التعليم و الولادة الآمنة و النظر الصحيح و حياة كريمة لأشخاص يحتاجون كل هذه الأشياء و أكثر

MondayEyeGive

The idea was a big success and everyone buying a TOMS shoes felt proud that he is donating a shoe to a child so that he get his right in a basic education. After a couple of years, the idea expanded to eye wear with the same principal of “one-to-one” where against every pair of glasses you purchase, TOMS will provide glasses or restore sight to those who need it. The idea expanded once more to opening coffee shops that sell coffee from countries such as Rowanda and Colombia. TOMS pledges to provide one week of clean drinking water against every purchase of a packet of coffee. Next was the introduction of a line of bags and your purchase of a bag would provide a safe birth kit to a mother somewhere in central Africa. Finally, TOMS joined forces with other brands that adopt the same “one-for-one” slogan and created a virtual market place where you can purchase jewelery, blankets, shoes, etc. That is, you would shop – pay a little more – because you know that you are contributing in giving an education, safe birth, sight and dignified life to people who need all this and more.

Mon_tw_UGC_Gplus_FB_IG-aly_cat

FB_GP_IG_Coffee

IG_G_FB-EMC-Bags-1800x1800

و أحيانا تقوم “تومز” بحملات لأهداف معيّنة مثل إطلاقها حذاءا صمم خصيصا ليخصص دخله لأجل حملة الحفاظ علي وحيد القرن

Sometimes, TOMS would launch a campaign for specific goals, such as designing a shoe which sales proceeds goes to preserving rhinos.

TAI

#withoutshoes و هذا العام تحتفل “تومز” بعيد ميلادها التاسع بإعطاء حذاء لطفل محتاج مقابل كل صورة تلتقطها لقدميك الحافيتين و تنشرها علي الإنستجرام مع الهاشتاج

   في الفترة من 5-21 مايو و هم مستعدون للتبرع بمليون حذاء إذا لزم الأمر و حتي كتابة هذه السطور فإن عدد الصور التي تم مشاركتها وصل إلي 125790 أي ما يعادل 125790 حذاءا

و الآن بعد أن عرفت الحكاية، هل ستخلع الحذاء؟

This year, TOMS is celebrating their 9th birthday by giving a shoe to child for every photo of your bare feet uploaded to Instagram with the hashtag #withoutshoes between May 5-21. As I type these lines, the number of uploaded photos has reached 125790. That equates to 125790 shoes. Now that you know the story, will you take off your shoes?

TOMS without shoes

و

Yadaweya يدويّة

1365092406

1365104230

في محاولة لترجمة رسالة يدويّة: “يدوية هو موقع إلكتروني يعمل كسوق بمفهوم التجارة العادلة ليكون مكان لهولاء المهتمين بإكتشاف مصر و إرثها الثقافي. يدويّة يهدف لربط الفنانيين المصريين المحليين بعملاء في كل أنحاء العالم من خلال الإنترنت. قصة يدويّة بدأت مع فريق من شباب اللأعمال المصري الشغوفين بتنوع الحرف اليدوية المصرية. و يدويّة هو أيضا موقع لمشاركة قصص عن الفنانين مع العملاء المهتمين و المقّدرين لتفرّد أعمالهم التقليدية.

مجهود رائع و يحتاج الدعم و التشجيع. زوروا يدوية و شجعوا المنتجات اليدويّة المصرية

1364899338

Yadaweya is an online fair trade marketplace that serves as a platform for those interested in discovering Egypt and its cultural heritage. Yadaweya aims to connect (offline) local Egyptian artisans with (online) customers worldwide. Yadaweya’s story begins with a team of young Egyptian social entrepreneurs passionate about the diverse handicrafts and handmade treasures of Egyptian artisans.

Yadaweya is not just an online handicrafts marketplace but it also serves as a platform for sharing stories about artisans with customers who value and appreciate the uniqueness of these traditional crafts.

1366029155

A wonderful effort that needs support and encouragement. Visit Yadaweya and promote the Egyptian handicrafts!