Qousqoza7 قوس قزح

Home » Posts tagged 'Cairo'

Tag Archives: Cairo

Qousqoza7’s Designs: El Mo3ez…تصميمات قوس قزح: المُعِز

أنا بأحب الأقواس جدا لأنها تعطي شكل رومانسي للمكان و طابع عربي أو شرقي مميّز لكن لو الواحد عايش في شقة – يعني مش بيت صممه بنفيه أو صممه معماري علي طراز عربي – غالبا بيكون كل الفتحات و النوافذ بزوايا قائمة

 .و في يوم شفت الصوردي علي إحدي منتديات الفيسبوك لشقة رائعة في الجونة (قريبا من الغردقة) صممها مصمم إيطالي

I love arches very much because they give a romantic feel to a space as well as an authentic Arabian or Orietal style. However, if you are living in an apartment flat – i.e. not in a house that you or a architect designed in an Arabian style – most probably all the openings and windows will have right angles.

Then one day, I saw these photos on one of the facebook groups of a fabulous flat in El Gouna (close to Hurghada) designed by an Italian designer.

el gouna apartment3 el gouna apartment2 el gouna apartment1 el gouna apartment

المصمم إستخدم الخشب المحفور لخلق أقواس في الفتحات بين الغرف و حول النوافذ. و من هنا فكرت في إستخدام قماش الموريه (أو المواريه) لخلق أقواس ممكن تستخدم كإطار للنوافذ أو الفتحات بين الغرف أو كوحدات علي الحائط لإعطاء جو عربي شرقي. و إخترت ألوان مستوحاة من ألوان الخزف الإسلامي و أطلقت علي المجموعة إسم “المُعِز” من وحي شارع المُعِز

The designer used carved wood to create arches around the openings between two rooms and around the windows. So I thought of using moire fabric to create arches that can be used to frame windows or the openings between rooms or as uits on the wall to give the space that Arabian oriental feel. I chose colours inspired by Islamic ceramics. I have called this collection “El Mo3ez” after the historical street.

IMG_20150503_125213

IMG_20150503_130318

I do not have the best set up for photographing these pieces, but I think you get the idea. How do you like it?

أعتقد إن المكان غير مجهّز لتصوير القطع بشكل جيد لكن أعتقد إن الفكرة وضحت. ما رأيكم دام فضلكم؟

Egypt through Dina’s Eyes….مصر بعيون دينا

قليلون هم من يستطيعون رؤية الجمال في مشاهد يومية عادية و لكن الله حبا دينا الشيخ بهذه الموهبة. أدعوكم لرؤية مصر بعيون دينا، فهي حقا جميلة بألوانها الطبيعية

 A few people can see beauty in every day scenes, but Dina El Skeikh has been blessed with that talent. I invite you to see Egypt through Dina’s eyes. It is really beautiful in its true colours!

image

 

image

image

image

image

 

All photos are from Dina’s Instagram account. Follow her @dinaelsheikh for more of Egypt’s true colours.

الصور من حساب دينا علي الإنستجرام. تابعوها هنا للمزيد من ألوان مصر الطبيعية

Attempting to Hang on: Groppi…محاولة صمود: جروبي

2014-01-28 16.07.13

لا زلت أذكر من طفولتي حكايات عن مآدب “جروبي” و شيكولاتاته. الشيء الذي علق بذهني دون غيره هو المارون جلاسيه (الكستناء أو أبو فروة المسكّرة). لا زلت أذكرعرض علب المارون جلاسيه في قلب فرع جروبي بشارع عدلي. ساقتني الأقدار لزيارة جروبي عدة مرات مؤخرا و لم أجد أثرا لعلب المارون جلاسيه فسألت إحدي العاملات عنه. أخذتني بهدوء إلي زاوية في أخر المحل تقبع فيها ثلاجة كبيرة و أخرجت علبة من الكرتون ليس عليها أي كتابات أو رسومات و قدمتها إليّ قائلة “ها هو”. السعر كان صدمة صغيرة و عندما سألت عن السر في إختفاء العلب من قلب المحل شرحت ببساطة “لم نعد نصنعه بل نستورده. الصنايعيّة ماتوا”

أسقط في يدي. يا ترى كم شيء سيختفي أو إختفي من حياتنا لأن “الصنايعيّة ماتوا”؟ لمن لا يعرف جروبي و تاريخه و ربما مر من أمام أحد فروعه فلم يلق بالا له، عليكم بقراءة هذه المقالة الرائعة عن تاريخ جروبي و الصور إلتقطتها لفرع سليمان باشا/طلعت حرب

2014-01-21 10.35.08

I still remember, from my childhood,  stories about Groppi’s fine catering and chocolates. What stuck with me the most was their marron glaces. I still remember the display of marron glaces (candied chestnuts) boxes at the center of Groppi’s Adly branch. I visited Groppi a few times recently and could not find a trace of that sweet indulgence. I asked the lady behind the counter about it. She took me quietly to a large fridge at the back of the shop, pulled out a plain carton box with no labels and told me “here it is”. The price was a small shock and when I asked why they no longer have the familiar display of boxes, she explained “we no longer make it. We import it. The craftsmen are dead”.

Hearing that shattered a childhood dream. I wonder how many things we will lose or have already lost because “the craftsman died”? For those who do not know Groppi and its history and may have passed in front of one of its branches not giving it a second look, I found this fantastic article about the history of Groppi. I hope you enjoy it along with the few pics below from their Soliman Pasha/Talaat Harb branch.

2014-01-21 10.49.20

2014-01-28 16.07.08

2014-01-21 10.50.02

Egyptian Interiors, seriously? ديكورات مصريّة، بجد؟

$(KGrHqQOKigE12ZK,mdLBNf)m2kD)w~~_35

I have been asking myself and some people around me at what Egyptian style is. What exactly defines Egyptian style in interior design. I could not get a clear answer. I have been posting that same question on the internet and the results are quite disappointing. You either end up with photographs of Pharaonic pieces of furniture from museum collections (or replicas of them) or Egyptian replicas of 18 and 19 century French and Italian furniture.

منذ بعض الوقت و أنا أسأل نفسي و بعض الناس من حولي عن تعريف الطراز المصري. ما هو فعلا الطراز المصري في التصميم الداخلي أو الديكور؟ لم استطع الحصول علي إجابة واضحة. بطرح نفس السؤال علي الإنترنت، تأتي نتيجة البحث مخيّبة للآمال فقد إنتهى بي البحث إلي أحد أمرين: أما صور لأثاث فرعوني من المجموعات المتحفيّة أو تقليد حديث لنفس الطراز أو قطع أثاث يقليد للطراز الفرنسي أو الإيطالي فن القرنين الثامن و التاسع عشر

egypt-style

I may finally have to accept that 18th and 19th century European styles have dominated Egyptian interiors for an extended period of time – though I do not really like that, but I have never yet stepped into a home where I have found a replica of Tut Ankh Amun’s throne chair in a living room!

ربما يجب أخيرا أن أرضخ لفكرة سيطرة الطرز الأوروبيّة في القرنين الثامن و التاسع عشر علي البيوت المصرية لوقت طويل و لكنّي لم أخطو إلي أي منزل لأجد لكرسي عرش توت عنخ آمون في غرفة المعيشة

That is why I was really interested to find out what the famous Taschen Icons series would define as Egypt Style.

لهذا كنت فعلا متشوّقة لأعرف ما تعريف سلسلة تاشن الشهيرة كطراز مصري

page_po_egypt_style_04_0706041757_id_32020

الكتاب مزيّن بصور جميلة و لا شك في هويّتها المصرية و لكن بقليل من التدقيق نكتشف الآتي

الصوّر أغلبها مأخوذة من ثلاث أماكن: الأقصر و أسوان (النوبة تحديدا) و واحة سيوة و هي أماكن لها خصوصيّة ثقافيّة و معماريّة و لكنها لا تعبّر عن باقي القطر المصري من الدلتا و الصعيد و المدن الساحليّة و سيناء و طبعا القاهرة – التي هي أكبر مدن الشرق الأوسط و إفريقيا

الصوّر أغلبها مأخوذ من منشآت سياحيّة و بالتحديد فندق المديرة بالأقصر و المركب العائم قصر إبريم و دارالبقرات بالأقصر و أحد فنادق واحة سيوة و هناك القليل من الصوّر من منازل خاصة و لكنها لفنانين و معماريين أجانب و مصريين و بالتالي لا تعبر عن المنزل المصري التقليدي

The book is adorned with beautiful that have undoubtly an Egyptian identity, however, with a bit of scrutiny we discover that:

The photographs are mostly taken in three places: Luxor, Aswan (Nubia specifically) and Siwa Oasis. These places have a distinct cultural and architectural identity, but they do not represent the rest of the Egyptian land from the delta to Upper (Southern) Egypt to the coastal cities to Sinai and of course Cairo – the largest city in the Middle East and Africa.

The photographs are mostly taken from touristic establishments, specifically El Moudira hotel in Luxor, the cruise ship Kasr Ibrim, Dar El Baraat in Lukor and one of the hotels in Siwa Oasis. There are a few photos from private houses, but these belong to foreign and Egyptian artists and architects and hence they do not represent the typical Egyptian home.

page_po_egypt_style_06_0706041757_id_32040

I am not here criticizing the book or the publishers, on the contrary: I salute them. No one else seems to have tried to tackle this topic. We do have a serious gap. Some may think that talking or researching a topic like that is a luxury in a time like this, but…

أنا لست بصدد نقد الكتاب أو الناشر بل علي العكس أحييهم فلا يبدو أن هناك أي جهة أخري حاولت الإقتراب من هذا الموضوع. هناك فجوة حقيقية. و قد يبدو للبعض أن التحدّث أو البحث في هذا الموضوع هو ترف في وقت كهذا و لكن

في بلد تمتد تاريخه آلاف السنين و تعاقب عليه مختلف أنواع الثقافات و تعرض للإحتلال لعصور طويلة – و هو في تنوّع وإمتداد تاريخه قد لا يوازيه بلد آخر سوى – ربما الهند – نكاد لا نجد تعريفا أو تسجيلا لهذا التفرد – علي الأقل علي مستوي القطاع العريض من المجتمع مما يمكن مراجعته و التعلّم منه. إن حركة النشر التي نشطت نسبيا في الأعوام الأخيرة ركزّت علي كتب النقد و السخريّة السياسية والإجتماعيّة و لا نجد من يحاول أن يعرفنا أكثر علي من نحن: إختلاف عاداتنا شمالا و جنوبا و شرقا و غربا، كيف تختلف بيوتنا و أكلاتنا و ملابسنا و حرفنا  التقليدية و شكل شوارعنا و منازلنا. ما الذي تبقّي و يجب الحفاظ عليه بكل قوة و ما الدخيل الذي يجب لفظه بكل قوّة؟ أحلم بيوم أسافر فيه في ربوع مصر لإسجّل و أتعلم و أنقل ما أجده حتي نعرف أنفسنا و نعرّف العالم بنا فمصر ليست فقط بعض الآثار الفرعونية و الإسلامية أو صاحبة ثورتان في غضون ثلاثون شهرا. مصر أكبر من ذلك بكثير

In a country with a history of thousands of years, subjected  to wave after wave of cultural influences and decades of occupation – which in this length and variation of its history may not be paralleled by another nation – except perhaps India – we hardly find any documentation to this uniqueness; at least not for the vast public to see and learn from. The publishing activity that has picked up in recent years focused on political and social criticism and sarcasm. We cannot find anyone trying to teach us more about who we are: the variation of our customs north to south, east to west, how different are our homes, our cuisines, our streets, homes, handicrafts  and  national costumes. What is left that we need to fight to preserve and what has come upon us that we need to expel as forcefully as we can? I dream of a day when I can travel to every corner of Egypt to record, learn and bring back what I find so we can know ourselves and let the world know as well. Egypt is not just a few Pharaonic or Islamic monuments or a country that went through two revolutions in 30 months. Egypt is far larger than that.

Images from Taschen “Egypt Style”

The Little Shop on Azhar Street المحل الصغنن في شارع الأزهر

  مش حتصدق إلا لو شفته بنفسك: المحل مساحته ما تزيدش عن مترين في أربعة لكنه ولا مغارة علي بابا – لصاحبه “نور” فنان شارع الأزهر، اللي فياليوم ده كان ملك زمانه بالجلّابية و الطاقية

You won’t believe till you see it, but this little shop is no bigger than two by four meters, yet it is to me Ali Baba’s cave! To its owner “Noor”,the artiston Azhar street (that day, he happened to be dressed in a traditional black galabyia 🙂

DSCN2162  DSCN2176  DSCN2175

DSCN2185

DSCN2189

Tea or coffee? تشرب شاي ولّا قهوة؟

في الحسين و الموسكي و الخيّاميّة تشوف الوجوه المألوفة، راضية و مبسوطة و تسمع السؤال التقليدي: شاي ولّا قهوة؟ إحدى مدوّناتي المفضّلات، آرشانا، عندها مدّنة خاصة بأكواب الشاي لأن الشاي له مكانه الخاص في الثقافة و الحياة اليومية الهندية. آرشانا مصّورة محترفة وصور أكواب الشاي عندها حاجة تانية خالص. أنا حاولت على قدي. لو عايز تشوف أجمل صوّر لأكواب الشاي، إضغط اللينك ده

http://www.rangacupofchai.blogspot.com/

ولوعايز تسمع أجمل أغنية عربية عن القهوة،إضغط اللينك ده

http://www.youtube.com/watch?v=GljejwChwHk

تشرب شاي ولّا قهوة؟

In the districts of El Hussein, El Mosky and Khayamia, you see familiar faces, content and happy and you hear the traditional question: tea or coffee? Archana, one of my favorite bloggers, has a blog dedicated to the many tea cups in our lives because tea has a special place in Indian culture and everyday life. Archana is a professional photographer and her photos of tea cups is something completely different. I have tried to the best of my abilities. If you want to see the most beautiful photos of tea cups, follow this link:

http://www.rangacupofchai.blogspot.com/

and if you want to hear the most beautiful Arabic song about coffee, follow this link

http://www.youtube.com/watch?v=GljejwChwHk

Now, tea or coffee?

DSCN2470

Tea and coffee while buying kileem in Khayamia شاي و قهوة و إحنا بنشتري الكليم في الخيّامية

DSCN2506

Just tea while chatting with Nour, the artist on Azhar street شاي و بس و دردشة مع نور، فنان شارع الأزهر

Islamic Inspirations – Again إبداعات إسلامية – مرة أخرى

من رسالة صديقي الهندي الزائر للقاهرة: ما شاء الله، من طلب العلم وجده هنا بوفرة

From a message by my Indian friend visiting Cairo: mashaa’Allah! Knowledge seeking here is in abundance!

DSCN2102  DSCN2123

 

DSCN2100

 

DSCN2106